الثلاثاء - 6 ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. صحة وأسرة

باحثون يسعون لصنع أدوية تقاوم الإشعاع

باحثون يسعون لصنع أدوية تقاوم الإشعاع
نُشر في: الأحد 05 يونيو 2016 | 07:06 م
A+ A A-
0
المسار - متابعات

يبحث متخصصون أمريكيون في مجال الكيمياء الأحيائية عن دواء يقاوم تأثير الأشعة التي تنتج عن حوادث في محطات نووية أو انفجار “قنابل قدرة”.
وعمل الفريق الذي يقوده البروفيسور جون لازو من جامعة فرجينيا الأمريكية على دراسة مدى قدرة نحو 3 آلاف دواء على حماية الخلايا الجذعية من الانتحار بتأثير الإشعاع، وفرزوا 30 دواءً كان تأثيرها على حالة الخلايا الجذعية إيجابياً، في حال تعاطيها خلال ساعة واحدة تعقب حدوث الإشعاع.
واتضح أن تركيبة كل تلك الأدوية متشابهة، إذ إنها تؤثر على جين واحد، وهو (mTORCI) وعلى سلسلة من الجينات والبروتينات المتعلقة به والمتحكمة في تركيب البروتينات والأيض، ففي حال وقف عمل هذا الجين والبروتين بواسطة المضاد الحيوي Rapamycin يزداد عدد الخلايا التي تبقى على قيد الحياة بعد إشعاعها.
وذكر البروفيسور لازو في مقال نشر في مجلة”ACS Chemical Biology”، أن التعرض لتأثير جرعة قوية من الإشعاع سيدمر خلايا الجسم بسرعة فيموت الشخص حتماً، أما الجرعات الصغيرة من الإشعاع المؤين التي تنجم عن انفجار ما يسمى بـ “القنابل القذرة” أو الكوارث التي تضرب المحطات الذرية، فهي التي كانت مجال البحث للحيلولة دون تأثيرها السلبي على الإنسان.
وأضاف أن احتمال بقاء الإنسان على قيد الحياة في حال إصابته بجرع صغيرة ومتوسطة من الإشعاع، يتوقف على قوة خلاياه الجذعية المسؤولة عن إنتاج كريات حمراء وبيضاء جديدة في دمه، فضلاً عن الجلد وغيره من مكونات جسمه التي تتقادم مع مرور الوقت.
ولفت إلى أن العلماء يسعون إلى إعداد أدوية أكثر أماناً وفاعلية ومثيلة لدواء Rapamycin يمكن استخدامها كوسيلة آمنة لتقديم الإسعافات للمرضى الذين أصيبوا بتأثير الجرع الصغيرة والمتوسطة من الإشعاع.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *