الثلاثاء - 6 ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. رياضة

أنجوس مُصرٌّ على الاستقالة والوجهة شرقاوية

أنجوس مُصرٌّ على الاستقالة والوجهة شرقاوية
نُشر في: الجمعة 04 نوفمبر 2016 | 09:11 م
A+ A A-
0
المسار - عبدالله الوصابي - متابعة:

قدَّم المدرب البرازيلي هيليو دوس أنجوس، استقالته، اليوم، من تدريب فريق الفيصلي، بعد خسارة الفريق، أمس، أمام الشباب بهدف دون رد، وتراجع الفريق للمركز الحادي عشر بالخسارة الرابعة في الجولة الثامنة من دوري جميل هذا الموسم.

يُصرُّ على الرحيل

إدارة الفيصلي من جانبها رفضت قبول الاستقالة، وطالبته بالبقاء، لكن مصادر تؤكد أن المدرب أصرَّ على الرحيل عن (عنابي سدير)، مما سيجعل إدارة فهد المدلج، تقبلها عاجلًا أم آجلًا.

عرضا الاتفاق والقادسية

كما أشارت المصادر نفسها إلى أن المدرب تلقى عرضَين مغريَين من ناديي الاتفاق والقادسية، وتبدو فرص أبناء الدمام أكبر في الظفر بالمدرب المثير للجدل صاحب النزعة الهجومية الواضحة التي لم تتناسب مع طبيعة أداء فريق الفيصلي المعتمد على الدفاع أكثر.

الاستقالة الثانية

أنجوس سيكون ثامن ضحايا جميل الذي أضحى تغيير الأجهزة الفنية فيه هذا الموسم سريعًا، منذ الجولة الأولى، فكان أول الضحايا البلجيكي باتريك دي وايلد، مدرب الخليج في نهاية شهر أغسطس، ليلحق به مدرب الهلال ماتوساس في 22 سبتمبر، ومدرب الفتح سابينتو في 23 سبتمبر، تلاه مدرب الأهلي غوميز في الثاني من شهر أكتوبر، وفي 17 أكتوبر أقال التعاون مدربه الهولندي كالزيتش، وفي 28 أكتوبر استقال حمد الدوسري مدرب القادسية، وأُقيل التونسي جميل بلقاسم مدرب الاتفاق يوم 29 أكتوبر ليفتتح أنجوس شهر نوفمبر بالاستقالة الثانية لأحد مدربي دوري جميل، والضحية الثامنة له حتى الآن بما يمثل 47% من مجموع المدرّبين الذين بدأوا هذا الموسم، ولم يبقَ سوى 6 أندية حافظت على أجهزتها الفنية، والباقون يمثلون 43% فقط من المدربين، وهم: التشيلي لويس سييرا (الاتحاد)، والكرواتي زوران ماميتش (النصر)، والتونسي ناصيف البياوي (الرائد)، والوطني سامي الجابر (الشباب)، والمصري عادل عبدالرحمن (الباطن)، والجزائري خير الدين مضوي (الوحدة).

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *