الخميس - 8 ربيع الأول 1438 هـ - 08 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. الرأي

هيئة لذوي الإعاقة

هيئة لذوي الإعاقة
نُشر في: الخميس 13 أكتوبر 2016 | 08:10 م
A+ A A-
19 تعليق
عباس حكمي

لقد كرَّم الله الإنسان بكيانه على اختلاف خصائصه، وحفظ له كامل الحقوق التي تساعده على العيش الكريم؛ ليعبده حق عبادته، ومنهم مَن قدَّر الله عليهم ابتلاءات وامتحانًا في الدنيا. ومن هؤلاء “الأشخاص ذوو الإعاقة”، وهم موضوع نقاشنا في هذا المقال، انطلاقًا من رؤيتهم بضرورة إنشاء هيئة عامة ترعاهم، وتحفظ لهم حقوقهم على جميع المستويات.

تعتزم منظمة الصحة العالمية، وبالاتفاق مع منظمة الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، التيسير للهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة علي تلبية طلبات المعاقين بما في ذلك من ترجمة وإعانة وتصميم مبانٍ عامة وخاصة تناسب نوع ودرجة الإعاقة.

وتسعى المنظمة الدولية أيضًا إلى توفير الخدمات التعليمية والتربوية، وإيجاد المِنَح الدراسية الداخلية والخارجية، على أن تتبنى تأهيل وتشغيل ذوي الإعاقة في القطاعَين العام والخاص، مع ضمان توافر المزايا المالية والقانونية التي توفر لهم حياة كريمة.

لقد حان الوقت لأن تتحرّك الجهات المعنية بذوي الإعاقة، لتفعيل قانون المعاقين، وتكريس حقوقهم وتوعية المجتمع بهموم هذه الفئات وقضاياها، وكيف نساعدها في مواجهة الظروف، فضلًا عن تحقيق الدمج كاملًا على أرض الواقع، فمن واجب وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تلبية احتياجاتهم كمطلب أساسي لتوفير جميع حقوقهم.

الرابط المختصر

التعليقات

  1. عبدالنبي عبدالله الطيب عبدالنبي عبدالله الطيب

    مقترح طيب وانا اعرف كثير ممن ابتلاهم الله بالإعاقة يمتلكون مقدرات عالية ومهارات نادرة في بعض جوانب الحياة لا يمتلكها أقرانهم من اصحاءالبدن

  2. نبيل يحيى الحكمي نبيل يحيى الحكمي

    أخي الغالي عباس
    بداية جميلة من رجل قوي الإرادة، مقال يستحق النشر ومبادرة تستحق الإشادة..
    دمت بخير وعافية

  3. عبدالمجيد حمدي عبدالمجيد حمدي

    توفق الكاتب في المقال فانا واحد ذوي الاعاقة ٲيد واوافق على ما تم طرحه فاننا في امس الحاجة على تفعيل هيئة تعتني بهذه الفئة واتمنى ايضا ٵن يتحقق هذا قريبا ونرى هذه الهئية تقوم بمهامه والاعتناء بحقوقنا وتحقيق. مطالبنا لنعيش في المجتمع بكل يسر وسهولة

  4. زكي منور زكي منور

    مقارنة بالدول المتقدمه فمازال هناك الكثير من الأمور يجب عملها لذوي الاعاقات إبتداءا من تصميم الأرصفه بحيث يسهل عبورها بالكراسي المتحركه والكثير من الاشياء الضروريه في الحياة اليوميه.

  5. أبو أسامة أبو أسامة

    المقال في قمة الجمال والروعة..
    ذوو الإعاقة هم جزء من نسيج المجتمع لهم ما لنا وعليهم ما علينا ومن حقهم أن نوفر لهم ما يتواءم مع احتياجاتهم وظروفهم..ومن المعيب علينا ألا نبادر بذلك وننتظر مطالبتهم بأبسط حقوقهم.

  6. دحسين الفيفي دحسين الفيفي

    مقال جميل

  7. حمود ابوطالب حمود ابوطالب

    كلام سليم اخي عباس بصراحة حقوقنا فيها تقصير كثير في الاماكن العامة مثل الحدائق والمجمعات والمساجد من مواقف خاصة لنا ونتمى اعادة ورجوع التذاكر الطيران الخاصة بنا مرة يوقفوها ومرة يرجعوها

  8. المدخلي المدخلي

    مقال جميل جدا اتمنى ان يتم النظر لمتطلبات هذه الفئة

  9. أديب أديب

    ياليت ويلبو لنا اقل مطالبنا الي هيه المصاعد والطرقات المخخصه والوظائف

  10. أديب حكمي أديب حكمي

    مقال في قمة الروعة وبصفتي ادرس حاليا في الولايات المتحدة الامريكية وارى اغلب المعاقين يعتمدون على انفسهم ويشتغلون في الوظائف الحكومية والشركات الخاصة.
    فأغلب المعاقين لديهم قدرات ومواهب تساعدهم على كسب الرزق وتغيير الروتين الممل بجلوسهم في البيوت.
    حان الوقت للاهتمام بهذه الفئة وتنمية قدراتهم ومواهبهم.

  11. الإعلامي أنور حكمي الإعلامي أنور حكمي

    مهم جدا ما ذكرته في مقالك الجميل معنى وكلمات أخي الإعلامي عباس الحكمي ••
    فوجود هيئة تعني بهذه الفئة الغالية وتختص بكل ما يوفر لها المشاركة الفعالة في المجتمع دون نقص أو حواجز هو أمر يستحق تسليط الضوء عليه ••
    أضاء الله طريقك ووفقك الله لما تريد وجعل أمانبك واقعا قريبا ••

  12. أخوك / محمد علي أخوك / محمد علي

    مقال جميل
    وعليكم بالدعاء الخالص من قلب خالص أن يقوي هذه البﻻد وأن يعين حكامها على مافيه صﻻح البﻻد والعباد
    فالله هو المعين وهو أكرم مسوؤل وأقرب مأمول

  13. د احمد حسن د احمد حسن

    كلمه بديعه نعني انتظار الأمل ولكني اذكر صاحب المقال بقصه حياه الكاتبه الانجليزيه هاين كيلر حتي تعلم ان الإعاقة الحقيقيه هو العجز عن تحقيق الهدف فارجوا ان تعمل مايجب عليك حتي تصل الي غايتك وتوظيف الامكانات التي لديك وهذا قمه الذكاء

  14. محمد عثمان علي حكمي محمد عثمان علي حكمي

    ما شاء الله تبارك الله جميل جدا ما خطه قلمك وحري باالتأمل ما اقترحه عقلك وهذا هو معنى التحدي يا استاذ عباس ..بدايه موفقه ان شاء الله واكاد اجزم ان مقترحك سيجد اهتماما كببيرا..وفق الله الجميع لكل خير

  15. أخوك/محمد مقبول حكمي أخوك/محمد مقبول حكمي

    ما شاء الله يا أبو عدنان مقال جميل وبدايات موفقه والمملكه في تقدم في دراسات تخدم ذوي الإعاقات وأسأل الله أن يجعلك في دوام الصحه والعافيه

  16. ابو أنس ابو أنس

    مقال جميل وموفق من الاعلامي/ عباس حكمي

  17. خالد مقبول حكمي خالد مقبول حكمي

    موضوع جميل وذات أهمية ومطلب من كل معاق أن تتحقق أمانيه وآماله
    وهذا ليس بغريب على وطننا الغالي أن ينظر الى هذه الفئة بعين الاعتبار والاهتمام وتسخير كل الجهود من أجل تنمية قدراتهم ومواهبهم

  18. بدر العبدلي بدر العبدلي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    مقال جميل جدا يا اخ عباس، السع بقلمك كالنحله و أجعله مراوغا” كالفراشة فليس من البعيد أن تتصدر مقالاتك في يوم من الأيام الصحف… اسال الله ان يوفقك..

  19. سامي علي سامي علي

    إذا انتظر ذوو الإعاقة إعطاء حقوق أو سن قوانين من منظمات وهيئات محلية أو عالمية بلا مطالبات ورفع صوت فهيهات هيهات.
    كلماتك هذه هي أول الغيث وهي الندى الذي أن تواصل فسيروي ما بداخلهم من ظمأ.
    استمر في كتابة آمالك فستتحقق عن قريب بإذن المولى عز وجل

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *