الجمعة - 9 ربيع الأول 1438 هـ - 09 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. قضايا وتقارير

تستهدف كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة

المولات تكسر حاجز خوف السعوديين من تطعيم الانفلونزا الموسمية

المولات تكسر حاجز خوف السعوديين من تطعيم الانفلونزا الموسمية
نُشر في: الأحد 30 أكتوبر 2016 | 01:10 م
A+ A A-
0
المسار - ياسر باعامر - جدة:

رصدت طوابير طويلة من الرجال والنساء والأطفال في أحد المولات التجارية الواقعة أقصى الجزء الشمالي لمدينة جدة، أمام جناح طبي تابع لوزارة الصحة يتبع برنامج الانفلونزا الموسمية، وهم ينتظرون دورهم لأخذ اللقاح الوقائي.

وبدأ موسم تطعيم الموسم الثالث، في محرم 1438هـ، ووصل حاليًا إلى الأسبوع الرابع من فعاليات الموسم الشتوي، ويستهدف قسم الحملات الوصول لمختلف الشرائح الجماهيرية، عبر 3 مولات تجارية كبيرة، موزعة بين شمال ووسط وجنوب جدة.

شرائح مهمة

وقال مدير قسم الحملات بإدارة الصحة العامة بجدة ومنسق تطعيم برنامج الإنفلونزا الموسمية الدكتور عبد الله الغامدي، إن اختيار الأماكن خضع لمعايير حددت مسبقًا، أهمها كثرة ارتياد المتسوقين لها.

 الدكتور عبد الله الغامدي

الدكتور الغامدي

ويشير الغامدي في حديثه لـ ، إلى أنهم في الموسم الثالث من البرنامج يستهدفون ما يقرب من 40 ألفًا من مختلف الفئات السكانية، من المواطنين والمقيمين، عبر ثلاثة مراكز تجارية كبيرة.

وطبقًا لمدير الحملات فإن هناك شرائح يتم التركيز عليها بشكل أكبر في إطار الحملة الوقائية، وهم “كبار السن، والمصابون بأمراض مزمنة، كـ “القلب، الكلى، الكبد، السكري، الضغط، الدم الوراثية، مشاكل في المناعة”.

اختفاء القلق

وذهب الغامدي للتأكيد، بأن أجواء القلق التي كانت تصاحبهم مع المجتمع المحلي، خلال الموسمين الماضيين لحملة تطعيم “الانفلونزا الموسمية”، تغيرت تماماً، بفعل التوعية الجماهيرية، ويقول :” إن ما نشاهده حالياً من إقبال كبير دليل ناصع على ذلك”.

طوابير التلقيح في أحدى موالات جدة

طوابير التلقيح في أحد مولات جدة

وتم تحديد 10 أيام لكل حملة تطعيم بالمولات الثلاثة، وحددت الفترة الأولى في الـ 20 من اكتوبر الجاري، والثانية في الأول من نوفمبر المقبل، فيما الثالثة في الأول من ديسمبر المقبل، ويستقبلون المستهدفين يومياً من الـ 5 – 10 مساء.

 

وخضعت تواريخ الحملات الثلاث لتدقيق، بحيث تحتوي الأيام  الـ 10 من كل حملة، على 6 أيام، تتضمن العطل الأسبوعية، لجلب أكبر عدد ممكن من المستهدفين.

توصيات عالمية

بناء على توصيات الشبكة العالمية لرصد الأنفلونزا التابعة لمنظمة الصحة العالمية، يتم سنوياً تطوير المصل المضاد بالفيروس، المتغير بانتظام، حتى يبلغ التطعيم نجاحه، عبر إضافة مركبات جديدة فعالة تتوافق مع الفيروسات الدائرة بشكل جيّد، والتي تعتبر عدوى حادة.

ويمكن أن تصيب “الأنفلونزا الموسمية”، الشخص بعدة أعراض، منها ارتفاع درجة حرارته بشكل مفاجئ، والإصابة بسعال جاف، وصداع، وألم في العضلات والمفاصل، وغثيان وخيم (توعّك)، والتهاب الحلق، وسيلان الأنف.

كما تتسبب الأنفلونزا بحدوث حالات مرضية خطيرة، تؤدي إلى الوفاة، إذا ما ألمّت بإحدى الفئات التالية، وهم : “الأطفال دون العامين، والبالغون فوق الـ  65 عاماً، والمصابون بالأمراض المزمنة المعينة، الذين يعتبرون الفئات الأكثر لمضاعفات مخاطر الفيروس.

وتدوم الفترة التي تفصل بين اكتساب العدوى وظهور المرض (فترة الحضانة)، يومين تقريباً، وتنتشر بسهولة، في المدارس، ومراكز الرعاية الخاصة، والبيوت أو المباني التجارية والمدن.

وعندما يسعل المصاب، يقوم بإفراز الرذاذ الحامل للعدوى في الهواء، وتعريض كل من يستنشقه لمخاطر الإصابة به،  وينتشر الفيروس عن طريق الأيدي الملوّثة به، لذا ينصح الناس بتغطية أفواههم وأنوفهم بمنديل عند سعالهم وغسل أيديهم بانتظام.

 

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *