الخميس - 8 ربيع الأول 1438 هـ - 08 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. مبدعون

المهندس البائع.. احترف صيانة الجوالات

المهندس البائع.. احترف صيانة الجوالات
نُشر في: الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 | 04:11 م
A+ A A-
0
المسار - وزارة العمل (المركز الإعلامي):

جذبه الفضول للمعرفة، لحب التفاصيل الدقيقة، وتكرار الزيارات لمحال صيانة الجولات، فتعددت جولاته فيها مع أقاربه وجيرانه، وقرر أن يجعل المهنة التي أحبها مصدراً لرزقة.

الشاب الطموح نشمي الجاسر تملكته رغبة في أن يحذو حذو أقاربه ممن اشتغلوا بمجال الهواتف الجوالة، ووجد فيه متعة، فقرر الدخول في هذا المجال بائعا للجوالات ومستلزماتها بادئ الأمر.

يقول نشمي: “كان لدينا فني صيانة من الجنسية الهندية، وكان متمكنا من عمله بشكل كبير، وكنت أراقب عمله في اللحظات التي لا يكون فيها زبائن لدى المحل، وأشاهد كيف يقوم بتغيير الشاشات والقطع الأخرى، ما دفع ذلك الفني إلى تعليمي شيئا فشيئا نظير ما رآه مني من شغف لمهنته، وتمكنت من تعلم الصيانة، وبعد سفره بشكل نهائي إلى بلده وأسرته، أصبحت أنا من أقوم بأعمال الصيانة في المحل بشكل كامل”.

ويصف المهندس والبائع نشمي عمله في محله الخاص بأنه أفضل وسيلة لكسب الرزق، خاصة أنه يستمتع بكل تفاصيل عمله وبشكل يومي، ولا يوجد من يتحكم به حال تأخره في فتح محله، خاصة أن الكثير من الشباب السعودي لا يحب الارتباط في منشآت القطاع الخاص بسبب هذا التحكم، واعتبر توجه الشباب إلى التجارة خاصة في قطاع الاتصالات هو الأنسب لهم، مشيرا إلى أن صاحب العمل هو من يحدد حجم أرباحه والذي يرتبط بحجم اهتمامه بعمله وتجارته، وبطبيعة الحال فإنه إذا ما قل اهتمامه بمحله فإن العوائد المادية ستكون قليلة.

وأشار نشمي، الذي يدرس البكالوريوس في تخصص العلوم الإدارية بنظام الانتساب في جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، إلى أنه عانى في بداية عمله في الصيانة من عدم ثقة العملاء به كشاب سعودي يعمل في هذا المجال، لكنه وبعد قيامه ببعض الإصلاحات الخفيفة والبسيطة لعدد من العملاء، أصبحوا يعودون إليه في الأمور الأكثر صعوبة، وبعد أن شاهدوا جودة العمل أصبحوا ينصحون أصدقاءهم أو أقرباءهم بصيانة أجهزتهم لدي، وهم يفعلون الأمر نفسه، إلى أن اشتهرت بعملي في هذا المجال ولله الحمد، إضافة إلى التحاقي بدورة في معهد ريادة الأعمال الوطني في تسويق المشاريع الصغيرة، والتي ساعدتني في هذا الأمر واستفدت منها بشكل كبير رغم خبرتي في المجال منذ عام ونصف.

وأكد نشمي الجاسر أن الأرباح التي يحققها الشباب السعوديون من قطاع الاتصالات تعتبر مغرية جدا، متمنيا استمرار حملات التفتيش للجهات المعنية بقرار التوطين لحين التأكد من توطين القطاع بشكل كامل، مشددا على أن السوق في ذلك الوقت سيشهد انفتاحا كبيرا في جميع نواحيه لمصلحة الشاب السعودي، وتحقيق ما يصبو إليه من عوائد مادية، وفرص وظيفية جيدة للشباب والشابات على حد سواء.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *