الثلاثاء - 6 ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. العالم

المعارضة السورية تتفق في بروكسل على رفض أي احتلال أو تدخل أجنبي

المعارضة السورية تتفق في بروكسل على رفض أي احتلال أو تدخل أجنبي
نُشر في: الأربعاء 15 يونيو 2016 | 05:06 م
A+ A A-
0
المسار - بروكسل:

جددت المعارضة السورية تأكيداتها على أن خلاص الشعب السوري بكافة توجهاته، يتحدد بالخلاص من نظام الاستبداد والقتل، ومحاربة قوى الإرهاب والتطرف، معلنة عن رفضها أي احتلال أو تدخل أجنبي.

وفي بيان مشترك، حصلت على نسخته، شدد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي، في ختام اجتماعهما اليوم الأربعاء في بروكسل، على أن محاربة الإرهاب تشترط إنهاء الاستبداد واستنهاض قوى المجتمع الوطنية، بقيادة الهيئة الحاكمة الانتقالية وفق استراتيجية إقليمية ودولية.

وأكد المجتمعون إدانتهم للمجازر المروِّعة التي تشهدها سورية على يد الأسد وحلفائه، وخطط التهجير القسري، وحصار مناطق كاملة ومنع الغذاء والدواء عنها، واستمرار الاعتقالات وحالات الإخفاء القسري، مما حال دون إيجاد بيئة تؤدي لانطلاق مفاوضات بناءة.

ورأى المجتمعون أن الشعب السوري بكافة مكوناته، كان ضحية لإجرام النظام وعجز المجتمع الدولي عن توفير الحماية له، مما جعله عُرضة للفوضى والتدمير والإرهاب بكل أشكاله، وشددوا على رفض أي احتلال أو تدخل أجنبي.

ونصت رؤية الطرفين، في البيان المشترك، على الالتزام بالحل السياسي الوطني وفق بيان جنيف (30 حزيران/يونيو 2012)، والمرجعية الدولية، وقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن ذات الصلة، وعلى قاعدة التوافقات الوطنية بين مكونات المجتمع السوري من عرب وكرد وتركمان وسريان آشوريين وباقي الأطياف، بما يضمن مشاركتهم جميعاً، في بناء دولة مدنية ديمقراطية وصياغة عقد وطني يُنظم الهوية الوطنية الجامعة للسوريين.

واتفق الطرفان على عقد اجتماعات دورية بينهما، وسيكون اللقاء الأول في شهر تموز/يوليو المقبل، كما أن هناك ورشة عمل حول الإطار التنفيذي لبيان جنيف، وأخرى حول التحرك الدولي والاقليمي بشأن القضية السورية، وحول التحرك المشترك في الداخل السوري، اضافة إلى ورشات عمل حول العملية السياسية الانتقالية.

وأقر الطرفان بضرورة تطوير رؤية المعارضة السورية حول القضية الكردية، وإيجاد حلٍّ عادل لها في نطاق وحدة سورية أرضاً وشعباً، وبما يحقق الاعتراف الدستوري بالهوية القومية الكردية، ومشاركة القوى الكردية السياسية والثورية في بناء سورية الديمقراطية.

ودعت المعارضة السورية، الاتحاد الأوروبي لتطوير دوره في دعم الحلِّ السياسي وإنجاحه، والمشاركة الفعالة في رعاية العملية التفاوضية، وتطبيق القرارات الدولية، وإنهاء عنف النظام والتصدي للإرهاب بكل أشكاله، وتعزيز رعايته للاجئين السوريين وحلِّ مشكلاتهم.

وكان الاجتماع الذي عقد خلال الفترة من 13 – 15 يونيو الجاري يهدف إلى توحيد موقف المعارضة السورية ورؤيتها للتطورات في سورية وآفاق الحل السياسي.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *