الأحد - 4 ربيع الأول 1438 هـ - 04 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

“المبيت الجزئي” بمنى رخصة شرعية لمنع التكدس بالمخيمات

“المبيت الجزئي” بمنى رخصة شرعية لمنع التكدس بالمخيمات
نُشر في: الإثنين 12 سبتمبر 2016 | 05:09 م
A+ A A-
0
المسار - ياسر باعامر – مكة المكرمة 

كشف رئيس مكتب شؤون حجاج لبنان إبراهيم هاشم العيتاني، لـ بأنهم لجأوا إلى “رخص الشرعية” المتعلقة بالمبيت الجزئي في مشعر منى المقدس، حفاظاً على سلامة حجيجهم في المقام الأول.

وذكر العيتاني في سياق تعليقه الموجهات التي دفعتهم للاستناد لرخصة المبيت الجزئي لساعات محددة من الليل بمنى، بعد دراستهم وتقييمهم لحالة إسكان الحجيج خلال السنوات الماضية وفق صيغة “المبيت الكلي أو الكامل” بالمشعر، إلا أنهم لاحظوا بعد دراسة متأنية ودقيقة حدوث ازدحام كبير بين الحجيج، وهو ما دفعهم لأخذ هذا الرأي الشرعي الذي وصفه بـ “المعتبر”.

العيتاني

الاعتبار الفقهي

وأشار العيتاتي الذي يشرف على 4 آلاف و400 حاجاً قدموا من لبنان، منهم 1200 من الحجاج الفلسطينيين، أنهم استعانوا لمواجهة إشكالية الزحام والتكدس بطريقة “المبيت الجزئي”، والتي أضحت ضرورة بكل المقاييس لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الحجيج ومنع تكدسهم داخل المخيمات في ليالي التشريق وهي “الحادي عشر والثاني عشر للمتعجل، وليلة الثالث عشر للمتأخر”.

ودافع رئيس مكتب شؤون حجاج لبنان عن الرخص الشرعية التي تحد من عمليات التكدس في المخيمات بالمشعر، والتي يذهب إليه الإمام أبو حنيفة النعمان، والذي يرى أن المبيت بمنى خلال ليالي التشريق “سنة”.

وقال :” إن قول الإمام أبو حنيفة ذهب له بعض الأئمة والفقهاء المعاصرين المعتبرين كمفتي عام المملكة الراحل سماحة الشيخ العلامة عبدالعزيز بن باز- رحمه الله-، فهو  يرى بأن المبيت بحي العزيزية الملاصق للمشعر يساوي المبيت في منى، شريطة عدم وجود أماكن للمبيت”.

التأصيل الشرعي

ويمكن الاستعانة هنا بجزئية السماح بالمبيت خارج منى في ليالي التشريق، بما جاء في  موقع الملتقى الفقهي الإلكتروني الذي يشرف عليه الدكتور عبد العزيز بن فوزان الفوزان، ومنه بأن هناك العديد من الأقوال في ذلك، كونه أنه سنة وليس بواجب، ولكنه يكره المبيت في غير منى، وقال بهذا الإمام أبو حنيفة، ورواية عن الإمام أحمد، قال ابن عابدين في حاشية رد المحتار قوله فيبيت بها للرمي أي ليالي أيام الرمي هو السنة فلو بات بغيرها كره ولا يلزمه شيء، وقال ابن الهمام في فتح القدير: هو سنة عندنا يلزم بتركه الإساءة، وممن قال بعدم الوجوب ابن حزم قال: ومن لم يبت ليالي منى بمنى فقد أساء ولا شيء عليه”.

وقد استدل القائلون بعدم الوجوب من الحنفية بأن المقصود من البيتوتة وغيرها وهو أن يسهل عليه ما يقع في الغد من النسك وهو الرمي، فلما لم تكن مقصودة لنفسها لم تكن البيتوتة من أفعال الحج فلم يوجب تركها جابراً كالبيتوتة بمنى ليلة العيد.

الاعتبار التنظيمي

ولفت العيتاني إلى رغبتهم في زيادة أعداد حجيجهم بالسنوات المقبلة، وحيال تعاملها مع الشركات المخالفة، استخدم رئيس مكتب شؤون حج لبنان صيغة التهديد المباشر، فعند مخالفتها في أمور إدارية صغيرة توجه لها 3 إنذارات، فإن لم تتجاوب يتم منعها منعاً كاملاً بشكل كامل، واستدرك قوله في سياق السابق بقوله :” وعند إحداث الشركات لمخالفات كبرى – لم يحدد معالمها- فتحرم من العمل في موسم الحج بشكل نهائي لا رجعة فيه”.

كما شدد في سياق حديثه لـ ، على ضرورة التزام شركات الحج اللبنانية بالأنظمة والتعليمات المتعلقة بموسم الحج، وذكر أنهم سيحملونها مسؤولية حجاجها في حال وقوع أي مخالفة منهم، لذا يقومون بعمل دورات توعوية شاملة لحجيجهم ممثلة في الجوانب الشرعية والنظامية المرعية في المملكة بحيث يأتي للمناسك وهو يملك خلفية كاملة ذلك.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *