السبت - 3 ربيع الأول 1438 هـ - 03 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

الفيصل: الإمارة تعمل على شراكة بين القطاعين الحكومي والأهلي

الفيصل: الإمارة تعمل على شراكة بين القطاعين الحكومي والأهلي
نُشر في: الأحد 29 مايو 2016 | 02:05 م
A+ A A-
0
المسار - عادل الكناني - مكة:

 

أكد مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل، إن المنطقة تشهد مشاريع تنموية ضخمة حالها حال باقي مناطق المملكة، منوهاً إلى أن الإمارة تعمل على إيجاد شراكات تكاملية بين القطاعين الحكومي والأهلي لتحقيق التنمية من خلال مركز التكامل التنموي الذي أنشأ خصيصا لهذا الغرض

وأشار الأمير خالد الفيصل لدى استقباله في مكتبه بجدة مدير عام صندوق التنمية الصناعية السعودي عبدالكريم بن إبراهيم النافع والوفد المرافق له الذين اطلعوا على تجربة مركز التكامل التنموي في التنمية، إلى أن المركز  يسهم في تحقيق التنمية في المنطقة والمحافظات التابعة لها، ويعمل على تذليل الصعوبات أمام مشاريع التنمية، ويدعم مشاركة القطاع الخاص في هذا الجانب، إضافة إلى الإشراف على البرنامج الزمني لتنفيذ المشاريع، ورفع تقرير دورية عن سير العمل فيها، داعيا سموه إلى المشاركة في المشاريع التي تعود بالنفع على المنطقة وتسهم في نهضتها .

من جهته أشاد مدير عام صندوق التنمية الصناعية السعودي بالجهود التي تبذلها إمارة منطقة مكة المكرمة لتحقيق أهداف استراتيجية التنمية والرامية لبناء الإنسان وتنمية المكان، لافتا إلى أن تلك المشاريع تجد الاهتمام والمتابعة من أمير منطقة مكة المكرمة .

وفي شأن متصل استمع مدير عام صندوق التنمية الصناعية السعودي إلى شرح مفصل قدمه معالي مستشار أمير مكة المكرمة المشرف على مركز التكامل التنموي الدكتور سعد مارق عن مركز التكامل التنموي بالإمارة الذي بدأ في تطوير الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص منذ نحو عامين، و المشاريع الريادية التي يشرف على تنفيذها بالتعاون مع القطاع الخاص ومن بينها 16 مشروعاً ريادياً في كل من مكة المكرمة، وجدة، والطائف.

واستمع مدير عام صندوق التنمية الصناعية السعودي و الوفد المرافق له إلى نبذة عن دور المركز في تهيئة الفرص الاستثمارية الملائمة لاستقطاب القطاع الخاص لتفعيل الشراكة الحقيقية، ووضع خطط تنفيذية وبرامج زمنية لإعادة تفعيل المشروعات المتعثرة والمتأخرة وإنجازها وفق البرامج الزمنية المعدة لها سلفا ووضع الحلول المبدئية للمشاريع التي قد تعترضها بعض المعوقات وتحول دون سير وتيرة العمل فيها كما هو مخطط لها.

واطلع الوفد على آلية العمل في المركز إذ تتولى لجان خاصة مهمة استقبال المبادرات والمشاريع من عدة جهات هي القطاع الحكومي ، والقطاع الخاص ، ثم تطرح للدراسة ضمن اختصاصات إدارة تطوير الأعمال التابعة للمركز والتي تتولى تقييم المشاريع وتصنيفها بحسب الأولوية ، واعتماد المبادرات المجدية من قبل اللجنة التنفيذية والهيئة الاستشارية ومن ثم تحويلها للشركات الحكومية ومن ثم طرحها للمنافسة والتنفيذ.

 

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *