الجمعة - 9 ربيع الأول 1438 هـ - 09 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. مبدعون

العتيبي: التقنية هواية وميول

العتيبي: التقنية هواية وميول
نُشر في: الأربعاء 05 أكتوبر 2016 | 06:10 م
A+ A A-
تعليق واحد
المسار - هدف - (المركز الإعلامي):

الطموح وتطوير الذات والعمل على الارتقاء بالمهارت الشخصية، هي مفاتيح النجاح والتفوق، محمد بن عايد العتيبي شاب في مقتبل العمر، جسد تلك المعاني حتى وصل للنتائج التي حلم بها.

أراد محمد أن يمتهن الحرفة التي أحبها، في مجال التقنية والجوالات والإلكترونيات والبرامج، فسلك طريق تعلم أسرارها وخباياها، والتحق بالمعهد المهني ليتعلم صيانة الأجهزة، وبعد أن تحصل على شهادته التحق بكلية الاتصالات ليزيد من معرفته بصيانة أجهزة الهواتف، ليبدأ رحلة الصعود على سلم النجاح منذ ثلاثة أعوام.

يدير العتيبي حالياً محلاً لصيانة الجوالات في شارع الستين بمكة المكرمة منذ قرابة النصف عام، ومازال يطمح بامتلاك مشروعه الخاص لبيع وصيانة الجوالات.

يقول محمد أن التقنية، هواية وميول، قبل أن تكون شهادة، وينتظر محمد موافقة الجهات التمويلية على فكرة مشروعه ليستقل بعمله.

يعمل الشاب الطموح الآن على تدريب عدد من الشباب السعودي ممن لايحملون أي شهادات تقنية، ولكن لديهم الرغبة وحب التقنية حيث يكمن سر النجاح والتميز.

ويشير محمد الذي يقوم باحترافية عالية بجميع أنواع الصيانة على أجهزة الجوالات، إلى أن أي مستخدم لتلك الأجهزة ينبغي عليه تعلم أبجديات الصيانة، ليتمكن من معرفة أي خلل يواجهه، الأمر الذي من شأنه أن يمنحه إمكانية تقدير تكلفة إصلاحه، بدلاً من جهله الذي قد يقوده إلى استبدال جهازه بآخر جديد بتكلفة عالية، في الوقت الذي تساعده الصيانة في إعادة تشغيل جهازه بأقل تكلفة دون الحاجة إلى شراء جهاز جديد.

وحذر العتيبي المستخدمين من الشباب والشابات من وضع كامل بياناتهم وأسرارهم في أجهزتهم، مؤكداً أن هناك أجهزة بمجرد حماية الدخول إليها برقم سري فإنه لا يمكن الوصول إلى ما بداخلها إلا عن طريق صاحب الجهاز نفسه، بينما هناك أنواع أخرى لا يعتبر الرقم السري عائقاً للوصول إلى الصور أو المعلومات الموجودة بداخل الجهاز، مقدماً نصيحته بحفظ المعلومات والبيانات والأسرار بشكل دوري في أجهزة الكمبيوتر، حتى يمكن استعادها بشكل كامل في حال تعرض الأشخاص لفقدان الجوال أو سرقته.

وأكد محمد بن عايد أن الشباب السعوديين لديهم القدرة، والإمكانية، والجودة التي تؤهلهم لإجراء أعمال الصيانة في الكثير من المحال، ولا صحة لما يقال أن الكوادر الوطنية غير متوفرة .

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *