الجمعة - 9 ربيع الأول 1438 هـ - 09 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. منوعات

البكتيريا القاتلة المقاومة للمضادات

العالم في مواجهة أكبر تهديد أمام الطب الحديث

العالم في مواجهة أكبر تهديد أمام الطب الحديث
نُشر في: الخميس 29 سبتمبر 2016 | 08:09 م
A+ A A-
0
المسار - ترجمة- أحمد موسى

 تتجه الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، (193) دولة، إلى التوقيع على إعلان يقضي بمكافحة البكتيريا القاتلة المقاومة للمضادات الحيوية، حيث تشير التقديرات الطبية أنها تقتل ما يربو على 700,000 شخص سنوياً.

ويقول الأستاذ بجامعة أوهايو البروفيسور جيفري ليوني حسب الغارديان : “إنه لأمر يدعو للسخرية أن يتسبب كائن متناهي الصغر في تهديد عالم بهذا الحجم، وبما أنه تهديد صحي عالمي فإنه ينبغي التصدي له على نطاق العالم”.

هذا ويرسم الإعلان خارطة الرد العالمي على الفيروس القاتل على نفس النمط المتبع لمكافحة التغير المناخي، حيث تقوم مجموعات، من بينها وكالات الأمم المتحدة، خلال عامين بتوفير معلومات متجددة حول البكتريا القاتلة وتزويد الأمين للمنظمة بها.

وعلى الرغم من أن التقديرات تشير إلى وفاة أكثر من 700,000 شخص سنوياً نتيجة العدوى المقاومة للمضادات الحيوية فإن الأرقام قد تكون أعلى من ذلك بكثير في غياب نظام عالمي لمراقبة هذه الوفيات.

وكان العلماء قد حذروا من تفاقم خطر مقاومة المضادات الحيوية منذ عقود مضت عندما شرعت شركات الأدوية في الإنتاج الصناعي للعقاقير.

ذكر أن مخترع البنسلين ألكسندر فليمينغ كان قد حذر من هذه الأزمة الوشيكة لدى قبوله جائزة نوبل في العام 1945، حيث قال: “إن هناك خطراً من أن يقوم عامة الناس بخفض الجرعة المقررة وتعريض الميكروب لكمية غير قاتلة الأمر الذي يجعلها تقاوم العلاج”.

وفي المقابل، نجحت البحوث العلمية خلال السنوات القليلة الماضية في زيادة الوعي، فيما يتعلق بمقاومة المضادات الحيوية.

ويقول كبير المسئولين في المجال الطبي في بريطانيا: “إن البكتريا المقاومة للعلاج أضحت معروفة على نطاق العالم، ولكن التصدي الحقيقي لهذه الأزمة يبدأ الآن. وإن الحكومات والجهات الصانعة للدواء والمسئولين الصِّحيين والقطاع الزراعي ينبغي عليهم المُضي قدماً في تنفيذ التزاماتهم لإنقاذ الطب الحديث”.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *