الأحد - 4 ربيع الأول 1438 هـ - 04 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. العالم

السويد تحارب التبذير

السويد تحارب التبذير
نُشر في: الخميس 22 سبتمبر 2016 | 05:09 م
A+ A A-
0
المسار - ترجمة - أحمد موسى:

 

تحارب الحكومة السويدية ثقافة التخلص من الممتلكات المعطوبة بخفض ضريبة القيمة المضافة نظير إصلاح سلسلة من الأشياء بدءًا من الدراجات، وحتى الغسالات.

وباتباع هذه السياسة لن يكون هناك مبرر للتخلص من الممتلكات القديمة، أو المعطوبة وشراء أخرى جديدة.

ووفقاً لصحيفة الغارديان، من المنتظر أن تقدم الحكومة مقترحات إلى البرلمان تقضي بخفض معدل ضريبة القيمة المضافة نظير إصلاح الدراجات والملابس والأحذية من 25% إلى 12%.

ويقضي اقتراح آخر بأن يسترد الفرد ضريبة الدخل 50% من تكلفة إصلاح الأدوات المنزلية، كالثلاجات والأفران وغسالات الملابس وغسالات الصحون.

وقال بير بولند مدير الأسواق المالية والشئون الاستهلاكية: “إننا نعتقد أن هذا الإجراء من شأنه خفض التكلفة بصورة جوهرية وجعل إصلاح الممتلكات سلوكاً اقتصادياً عقلانياً. ويأمل الوزير في أن تشجيع التسهيلات الضريبية من شأنه استحداث صناعة جديدة لخدمات إصلاح الأدوات المنزلية الأمر الذي يوفر وظائف للمهاجرين الجدد الذين ينقصهم التعليم الرسمي.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الحوافز هي جزء من تحول الحكومة من التركيز على خفض انبعاث الكربون المنتج محلياً إلى تقليص الانبعاث المرتبط بسلع يتم إنتاجها في أماكن أخرى.

وكانت السويد قد نجحت في خفض الانبعاث السنوي لغاز ثاني أكسيد الكربون بنسبة 27% منذ العام 1990م، وأصبحت بالفعل تولد أكثر من نصف طاقتها الكهربائية من المصادر المتجددة.

وقال الوزير: “إنني أعتقد أن هناك تحولاً في الوقت الحاضر في توجهات السويد، إذ أن هناك إدراكاً متزايداً لأننا بحاجة إلى جعل الأشياء التي نمتلكها تدوم وقتاً أطول، بغية خفض استهلاك المواد”.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *