الأحد - 4 ربيع الأول 1438 هـ - 04 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

السبهان: حراك المملكة الدبلوماسي والسياسي لإيجاد حل سلمي في العراق

السبهان: حراك المملكة الدبلوماسي والسياسي لإيجاد حل سلمي في العراق
نُشر في: الأحد 03 يوليو 2016 | 04:07 ص
A+ A A-
0
المسار - متابعات:

قال سفير المملكة لدى العراق ثامر السبهان، إن حراك المملكة الدبلوماسي والسياسي هو لإيجاد حل سلمي ونزع فتيل الخلافات، وإن دور المملكة في العراق هو للمساعدة في نزع الخلافات، وتربط المملكة بالعراق علاقات تاريخية منذ أمد بعيد.

وأكد السفير ثامر السبهان على أن العراق عربي بكل ما تحمله الكلمة من عروبة وهو من الأركان الأساسية في الدول العربية، وأن ما مر به العراقيون من ظروف في عشرات السنين الماضية أثَّر على بلدهم، وبقوتهم يستطيعون النهوض والعودة إلى الصف العربي.

وأشار السفير السبهان في لقاء خاص لـ”الإخبارية” إلى أن المملكة تحاول القضاء على النزعة الطائفية في العراق، مبيناً أن التسامح هو الحل لنهضة البلاد.

وأوضح سفير المملكة لدى العراق أن هناك حملة إعلامية تستهدف السفارة، وأن ثقتهم كبيرة في إدراك الإخوة بالعراق لذلك، مشيرًا في هذا الصدد إلى تنقلات منسوبي السفارة التي لا تتم إلا بإجراءات أمنية مشددة وبمرافقة أمنية مرتبطة برئيس الحكومة العراقية، مؤكداً أنه بعد إعدام الإرهابي نمر النمر واجهوا حملة شعواء واحتجاجات رغم أنه أخطأ في حق بلده ووطنه ونال جزاءه.

وقال السبهان: “الخارجية العراقية لا تتعامل مع إيران مثلما تتعامل مع السعودية”، مضيفاً : “الحكومة العراقية اعترفت بأن الحشد الشعبي جزء من منظومتها وبالتالي هو يمثلها وتصريحات الحشد تعد صوتاً للحكومة”.

وبين ثامر السبهان أنهم واجهوا صعوبة كبيرة في استقبال مساعدات المملكة الإغاثية المقدمة للعراق، رغم الحاجة الماسة لمناطق تئن بسبب تنظيم داعش الإرهابي، موضحاً أن المملكة مقبلة بكل خير للعراق من جميع النواحي السياسية والأمنية والاقتصادية، وأن هناك مَن لا يقبل بدور المملكة الإنساني.

وقال ثامر السبهان: “نتطلع إلى علاقات استراتيجية مع العراق، وليس معنى ذلك أن تقطع علاقتها مع إيران فلكل دولة مصالحها، وأن الشعب العراقي بالكامل محب للمملكة بجميع طوائفه ومكوناته، ونعلم مَن يقف خلف الأبواق ضد المملكة”.

وفي الشأن الإيراني أكد سفير المملكة لدى العراق على أن إيران لا تريد خيراً للعرب أبداً ومن مصالحها القضاء على العلاقات العربية لكي تخلو لها الساحة، مشيرًا إلى أنه عند أي تدخل لإيران في بلد عربي أو منطقة لا نجد سوى المساوئ والصراعات والقتل والدمار، وأن سياسات إيران قائمة على الطائفية وصنع العداوات ولا تؤسس لدول بل تدمرها وتفككها، مبيناً أن الدول العربية على وعي تام بسياساتها، وأن المملكة تعي سياسة إيران المقيتة وتعمل مع العرب في لمّ شمل الصف العربي ووحدته وقوته.

وبين ثامر السبهان أن إيران تستخدم أدوات لتنفيذ أجندتها بالمنطقة، وفي العراق هناك لهجة تحريضية من قادة الكتل السياسية والبرلمانيين ضد المملكة، محملاً إيران ما يحدث في العراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين من تغذيات طائفية.

وأضاف سفير المملكة لدى العراق: “إيران تريد الفوضى وتدمير العرب من خلال صناعة صراع شيعي – سُني وهي لا تؤمن بالشيعة العرب”، مطالباً بإيقاف تعدي إيران على جميع الدول العربية.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *