الإثنين - 5 ربيع الأول 1438 هـ - 05 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

الرشيد: رؤية 2030 تُقدِّم فرصًا غير مسبوقة لتطوير القطاع الصحي

الرشيد: رؤية 2030 تُقدِّم فرصًا غير مسبوقة لتطوير القطاع الصحي
نُشر في: الإثنين 13 يونيو 2016 | 01:06 م
A+ A A-
0
المسار - فاطمة العبدالله ـ الرياض:

أكد رجل الأعمال صالح العبدالله الصالح الرشيد الرئيس التنفيذي للشركة العلمية للمنتجات الصيدلانية المحدودة أن “رؤية المملكة 2030” تُقدِّم فرصًا غير مسبوقة لتطوير القطاع الصحي، وتحمل توجُّهًا حكيمًا بقيادة ربان وزارة الصحة الجديد الدكتور توفيق الربيعة، يُتيح تقديم خدمات صحية مميّزة من خلال نماذج عمل واستثمار متطورة تضمن الاستدامة، وتحقق أعلى الكفاءة، كما حدث في وزارة التجارة والصناعة سابقًا، والنقلة الكبيرة في تلك الوزارة.

وأشاد الرشيد بالخطوات الموفقة والناجحة للأوامر الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود “رعاه الله”، والتي ستعمّ بالرخاء والتنمية على ربوع المملكة “بإذن الله”، مضيفًا إن هذه الأوامر الملكية تنسجم مع “رؤية المملكة 2030″، وهي القرارات التي تُمثِّل انطلاق المملكة نحو المستقبل برؤيةٍ ذات أبعادٍ إستراتيجيةٍ موفقة “بإذن الله”، مؤكدًا أنها قرارات تدعم الرؤية والخطة التنموية الأكبر بتاريخ المملكة، والتي ينظر إليها أيضًا على أنها أكبر خطة تحوّل اقتصادي وطني قيد التنفيذ على مستوى العالم، وهي خطة الإصلاحات الشاملة، بما يشير إلى أننا أمام خطة استثمار إستراتيجية شاملة تساعد الأجيال القادمة على بناء غدٍ مشرق لآفاقٍ واسعة تعود بالنفع على الجميع.

وأضاف الرشيد إن الصحة تُعدُّ أحد الجوانب الرئيسية في ركيزة التنمية البشرية، ويُعدُّ تحقيق التقدُّم في الرعاية الصحية جزءًا لا يتجزأ من تحقيق رؤية المملكة 2030. فعلى الصعيد الفردي تُعتبر الرعاية الصحية من أهم مكوّنات الحياة، لأن الصحة والعافية البدنية والاجتماعية والنفسية تؤثر على جودة الحياة في كل جوانبها.

أما على صعيد المجتمع، فللرعاية الصحية تأثير كبير على إنتاجية المجتمع، والتنافسية الاقتصادية؛ لأن وجود مواطنين أصحاء تتعزز صحتهم عبر نظام رعاية صحية آمن وفعَّال ومتاح للجميع، عنصر حاسم في نجاح المملكة العربية السعودية وازدهارها في المستقبل.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *