الأحد - 11 ربيع الأول 1438 هـ - 11 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

حول مؤتمر ضوابط استخدام شبكات التواصل

الربيش: بعض وسائل التواصل الاجتماعي يُعدّ أكبر من الدول

الربيش: بعض وسائل التواصل الاجتماعي يُعدّ أكبر من الدول
نُشر في: الثلاثاء 22 نوفمبر 2016 | 11:11 ص
A+ A A-
0
المسار - جائزة الأمير نايف (اللجنة الإعلامية):

قال مدير جامعة الدمام الدكتور عبدالله بن محمد الربيش، إن الإحصاءات المتوفرة عن استخدام الأفراد للأنترنت في المملكة وارتفاع نسبها مقارنة ببقية الدول تؤكد بما لا يدع مجالا للشك الحاجة الماسة والملحة لدراسة ضوابط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الإسلام، ويأتي هذا المؤتمر الذي تقيمه جائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة بمشاركة من الزملاء في الجامعة الإسلامية، في وقته من حيث الأهمية والحاجة الماسة.

وأضاف: من المسلم به عالميا التأثير الكبير والمتعاظم لشبكات التواصل الاجتماعي على دول العالم كافة في شتى المناحي، فهي تؤثر على المجتمع و الاقتصاد والسياسة و التعليم بل والقيم وغيرها من أعمدة بناء الدول، بل لقد بلغ تأثيرها منحنى كبيرا وخطيرا في بعض الأحوال.

وتابع: يؤكد ذلك أن بعضا من هذه الوسائل أصبح أكبر من الدول ذاتها، وهو عالم افتراضي ضخم يضم مجاميع من البشر يصل تعدادهم إلى الملايين وهم مختلفو المشارب والدول والمواقع والثقافات والديانات والخلفيات، عالم مفتوح لا تحده حدود، ومن مآسي هذه الوسائل انتشار أفكار خطيرة وزعزعة قيم المجتمعات ووجود تأثير سلبي من بعض من لا يستحق، مما يؤكد ضرورة دراسة هذه الظواهر لاستثمارها بما يفيد وحماية المجتمع من سلبياتها.

وأوضح أن عدد مستخدمي الإنترنت النشطين في المملكة العربية السعودية بلغ 18.3 مليون من عدد سكان المملكة البالغ بحسب آخر إحصائية 31.5 مليون.
وبلغ النمو في عدد مستخدمي الإنترنت النشطاء: في يناير 2015 بنسبة 28% عن يناير 2014، ومتوسط عدد الساعات التي يقضيها الشخص على الإنترنت يوميا 4.2 ساعة ونسبة الدخول إلى الإنترنت في المملكة بلغت 58% من تعداد السكان، في حين أن المتوسط العالمي 42%، وتحتل المركز الثاني عربيا حيث تليها مصر بنسبة 53% و تسبقها الإمارات بنسبة 92%، وتأتي المملكة في المركز الـ18 عالمياً.

وبين أن ديننا الإسلامي الحنيف قد جاء بما يصلح حال الناس ومآلهم وحوى بقواعده وضوابطه وأحكامه ما يحكم وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها وما يرشد لحسن استخدامها ومنع كل ما يترتب عليه ضرر.

وأكد أن ما سيطرح في هذا المؤتمر المبارك سيعمل على معالجة الإشكالات ويوجه إلى معالجة السلبيات وبإذن الله سيصدر عنه من التوصيات ما يكون له الأثر في تحقيق المصلحة ودرء المفسدة ومعالجة الأمر بحكمة وروية والاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي والحذر والتنبه من أخطارها.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *