الأربعاء - 7 ربيع الأول 1438 هـ - 07 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. العالم

منظمة العفو الدولية:

“الحشد” يحبسون الشبّان بأقفاص الدواجن ويسحلونهم بالأرض

“الحشد” يحبسون الشبّان بأقفاص الدواجن ويسحلونهم بالأرض

(أرشيفية)

نُشر في: السبت 12 نوفمبر 2016 | 04:11 ص
A+ A A-
0
المسار - ترجمة - وفاء الغامدي:

عذَّب مقاتلو الميليشيات العراقية الرجال والفتيان في القرى خارج مدينة الموصل، وفي بعض الأحيان يحبسونهم في أقفاص أو ربطهم في السيارات، وجرّهم في الشوارع، وفقًا لمنظمة العفو الدولية.

واتهمت المنظمة المقاتلين السُّنيين المحاذين مع الحكومة العراقية بتنفيذ هجمات الثأر ضد سكان القرى، داعمين بفعلهم هذا تنظيم “داعش” الإرهابي، بالإضافة إلى تسوية حسابات قديمة.

وأدى العنف الحاصل إلى كبح جماح الميليشيات المتحالفة مع الحكومة العراقية، وإثارة المخاوف حول زيادة أعمال العنف خلال معركة لتحرير الموصل.

وقال سكّان قرية “مكوك” – قرية على نهر دجلة-: “بدأ مقاتلون من عشيرة السبعاوي باعتقال الرجال والفتيان بعد دخولهم المدينة في أكتوبر، وتم حبس 7 منهم في أقفاص الدواجن الكبيرة، كما تعرَّضوا للضرب من رجال آخرين يُتوقع أنهم من داعش وقُيِّدوا أمام السيارة قبل جرِّهم في الشوارع”.

وأضاف شاهد عيان قائلًا: “أُخرج رجل يُدعى أحمد من بيته وضُرب أمام زوجته وأبنائه بعد اتهامهم لأخيه بدعم داعش، وقاموا بركله، وصعقه بالمسدس ثلاث مرات، وعذَّبوه باستخدام خرطوم مطاطي مستخدم في الزراعة، وقضبان حديدية”.

وقالت “لين معلوف” نائبة مدير الأبحاث في منظمة العفو: “لقد فشلت السلطات العراقية مرارًا وتكرارًا في صد الهجمات الانتقامية وإيقافها، والتحقيق في جرائم الميليشيات من الحشد الشعبي، الذين شاركوا أيضًا في الهجوم الذي شُن على الموصل، وعزز ذلك الثقافة الخطيرة التي يؤمن بها مرتكبو هذه الهجمات، والتي تنص على أن لهم الحق في ارتكاب الجرائم والإفلات من العقاب”.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *