الجمعة - 9 ربيع الأول 1438 هـ - 09 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. العالم

حركة النضال العربي أكدت أن دولة الاحتلال شعرت بالخطر

الحرس الثوري يواجه تصاعد المقاومة بمناورات ضخمة في الأحواز

الحرس الثوري يواجه تصاعد المقاومة بمناورات ضخمة في الأحواز
نُشر في: الأحد 06 نوفمبر 2016 | 10:11 م
A+ A A-
0
المسار - متابعات:

استنكرت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز المناورات العسكرية التي نفذتها قوات الحرس الثوري وميليشيا البسيج التابعة لها، مؤكدة أن دولة الاحتلال باتت تدرك خطر تصاعد عمليات المقاومة الوطنية الأحوازية، على الرغم من أنها كانت في السابق تُقلل من أهميتها لكن هذه المناورات تؤكد بالدليل الواضح تأثير وقوة هذه العمليات على المقاومة الوطنية.

وأضافت: إن دولة الاحتلال تسعى من خلال هذه المناورات إلى طمأنة المستوطنين الفرس في الأحواز، بأن الأوضاع الأمنية مستقرة، وذلك بعد تزايد حالة الهجرة العكسية من قبل المستوطنين إلى مناطقهم الأصلية في العُمق الفارسي.

وأوضحت الحركة أن هذه المناورات تهدف أيضًا إلى مواجهة خطر الاحتجاجات الشعبية في ظل حالة الغليان الشعبي في الأحواز؛ نتيجة الممارسات التعسفية من قِبَل سلطات الاحتلال؛ إذ كان آخرها قتل الطفلة الأحوازية رغد عباس الساري بعد إطلاق نار عشوائي من قِبَل مخابرات الاحتلال في الأحواز العاصمة يوم 24 أكتوبر الماضي.

وكانت قوات الحرس الثوري وميليشيا البسيج التابعة لها قامت بمناورات عسكرية ضخمة في مدن الأحواز العاصمة، وأرجان، والصالحية خلال يومي 3 و4 من شهر نوفمبر الحاليّ تحت عنوان: “إلى بيت المقدس” تركّزت على كيفية مواجهة الاحتجاجات الشعبية وحرب الشوارع.

ونقلت وسائل الإعلام الفارسية، وقائع المؤتمر الصحفي الذي أقامه الحرس الثوري، والذي تحدث فيه العقيد نعمت الله باقري مسؤول العمليات العسكرية في الفرقة السابعة للحرس الثوري (فرقة ولي عصر) المتمركزة في شمال الأحواز، مؤكدًا أن هذه المناورات هي الخامسة من نوعها في غضون السنوات الثلاث الأخيرة. وأنها تهدف لمواجهة الكمائن المعادية، وكذلك نصب الكمائن للقوات المعادية بالإضافة إلى تنفيذ المداهمات الليلية، وحرب الشوارع، واقتحام المناطق السكنية ومكافحة الشغب – بحسب تعبيره – كما تضمّنت المناورات عمليات الإنقاذ، ودعم خطوط الإمداد العسكري خلال الحروب.

وكانت المناورات قد بدأت يوم 3 نوفمبر الجاري، بمشاركة ثلاثين كتيبة من كتائب بيت المقدس التابعة لميليشيا البسيج في مدينة أرجان شرق الأحواز العاصمة، وكذلك الكتائب التابعة لميليشيا البسيج في حوض الكرخة بمدينة الصالحية شمال الأحواز العاصمة.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *