الأربعاء - 7 ربيع الأول 1438 هـ - 07 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

البراهيم: الشباب المسلم اليوم يعاني من تسلل الأفكار الهدامة

البراهيم: الشباب المسلم اليوم يعاني من تسلل الأفكار الهدامة
نُشر في: الثلاثاء 22 نوفمبر 2016 | 11:11 ص
A+ A A-
0
المسار - جائزة الأمير نايف (اللجنة الإعلامية):

قال مدير جامعة حائل الدكتور خليل بن إبراهيم البراهيم إن إقامة جائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود للسنّة النبوية لمؤتمر “ضوابط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الإسلام” في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة تعتبر مبادرة مهمة لمواكبة تطور تقنيات الإعلام والاتصال وآثارها المختلفة على النشء، انطلاقا من قيم ديننا الحنيف في شتى التعاملات.

وأضاف: أخذ المؤتمر أهميته من جانبين: الأول هو موضوعه المتمثل في ربط هذه التقنيات والوسائط بمبادئ ديننا الإسلامي الحنيف، والثاني هو الفئة المستهدفة من إقامته وهم جميع مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، حيث إن هذه التقنية المعاصرة تعتبر أكثر الوسائل استخداما في التواصل بين الأفراد في كل مجتمعات العالم اليوم.

وبين ما لهذه الوسائل من فوائد وإيجابيات تجسدت في التواصل الفردي والاجتماعي والثقافي والإعلامي بين كافة المستخدمين على مستوى الأفراد والمجموعات والشركات وحتى زعماء الدول والشخصيات الاعتبارية العالمية، وأن ما تمثله من آثار سلبية لا يخفى على أحد.

وأشار إلى تأثر النشء بما يضخ فيها من محتوى إعلامي كبير على مدار اللحظة، حتى إن جيل الشباب المسلم اليوم يعاني من تسلل الأفكار الهدامة عبر هذه الوسائل، مما يستوجب التوعية والتوجيه عبر تمكين الأفراد من الاستخدام الصحيح للوسيلة، بهدف الإسهام في صناعة محتوى مناسب من جهة، وتحصينهم بالوعي ضد الأفكار الضالة والمتطرفة والهادمة لمبادئ الأخلاق من جهة أخرى.

وأكد على أهمية استثمار هذا المؤتمر في تحقيق أهدافه المنشودة والتي من أهمها بيان الرؤية الشرعية في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وبيان أثرها في الأفراد والمجتمعات، ولا سيما دور بعض مستخدميها في استثمارها لتروج الشائعات وإثارة النعرات والفتن والأفكار المنحرفة، مشدداً على ضرورة تضافر الجهود جميعها للحد من الآثار السلبية المترتبة على استخدامها، وتكريس إيجابياتها في الحوار والتواصل البناء، وإبراز الحقائق، وبث الوعي للتفريق بينها وبين الشائعات والأفكار المثيرة للفتنة.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *