الجمعة - 9 ربيع الأول 1438 هـ - 09 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. العالم

كشف عن وثائق مصورة توثق الوقائع

الائتلاف يؤكد ارتكاب روسيا لجرائم حرب جديدة في ريف حلب

الائتلاف يؤكد ارتكاب روسيا لجرائم حرب جديدة في ريف حلب
نُشر في: الإثنين 28 نوفمبر 2016 | 06:11 م
A+ A A-
0
المسار - لندن:

كشف الائتلاف الوطني السوري، عن تسجيلات مصورة تظهر ارتكاب الطيران الروسي جرائم حرب جديدة في ريف مدينة حلب، وذلك إثر استهدافها مجمعاً للمصانع بتاريخ ١٥ نوفمبر الحالي، مما أدى إلى جرح عاملين وتدمير المجمع بشكل كامل.

وكانت وزارة الدفاع الروسية بثت شريطاً مسجلاً بتاريخ ١٧ نوفمبر الحالي، ادعت فيه الوزارة أنها استهدفت موقعاً للإرهابيين خلال تلك الغارة، ويظهر التسجيل استهداف سلاح الجو الروسي لمجمع المصانع في ريف حلب الغربي ذاته.

وقال مصدر خاص للمكتب الإعلامي بالائتلاف إن الطائرات الروسية استهدفت ثلاث مرات المجمع الذي يقع في منطقة الأتارب بريف حلب الغربي على طريق “كفر نوران” في صالة “البيت الريفي”، وكانت المرة الأولى للقصف حصلت بتاريخ م30/10/2016، في تمام الساعة الثانية والنصف فجراً، وأدت إلى إصابة المجمع بتدمير جزئي، أما الاستهداف الثاني فكان بتاريخ 5/ 11/ 2016م بين الساعة 8:30 والساعة 9 مساء وأدى القصف حينها إلى أضرار جسيمة طالت سقف المجمع وهيكله.

وأضاف أن القوات الجوية الروسية تمكنت من إصابة المجمع في الضربة الأخيرة وحرقه بالكامل والتي كانت هذه المرة في الساعة 12 ظهراً خلال غارتين تفصل بينهما 5 دقائق، وذلك بتاريخ 11/15/ 2016.

وأوضح المصدر أن المجمع يضم ثلاثة مصانع، الأول لتصنيع الخيام التي توزع على النازحين، وكان المصنع ينتج بشكل دوري ما معدله 10 خيام يومياً، ويعمل به قرابة 10 عاملين بين خياط وحداد ودهان وعامل)، وأشار إلى أن الكلفة التقديرية لما تم تدميره تساوي 100 ألف دولار أمريكي، أما المصنع الثاني فهو لتصنيع الإكسسوارات الطبية اللازمة للصناعات الدوائية مثل قطارات العيون وعبوات الأدوية البلاستيكية، وكان يسد المصنع حاجة معامل الأدوية الموجودة في المنطقة، وكان يشغل خمسة موظفين بين مدير ومهندس وعمال، وقد تم حرق معظم المحتويات في المعمل بكلفة تقديرية 150 ألف دولار أمريكي، والمصنع الثالث يقوم بتصنيع الأدوات اللازمة لتجبير الكسور والقطع اللازمة لتخديم غرف العمليات بما يلزم من أدوات، وكان يشرف عليه مهندس وثلاثة عمال وتبلغ الكلفة التقديرية للمصنع 50 ألف دولار أمريكي.

وكانت روسيا ونظام الأسد صعّدت عملياتهما العسكرية في سورية منذ 15 نوفمبر الحالي، واستهدفت غارتهما الجوية العديد من المرافق الطبية والحيوية والتجمعات السكانية، والتي أدت إلى تعطيل قسم كبير منها، واستشهاد نحو 500 شخص، وجرح ما يزيد عن 1600 آخرين.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *