الأحد - 11 ربيع الأول 1438 هـ - 11 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. العالم

الائتلاف الوطني السوري يبحث تداعيات أزمة “أعزاز”

الائتلاف الوطني السوري يبحث تداعيات أزمة “أعزاز”
نُشر في: الثلاثاء 15 نوفمبر 2016 | 09:11 م
A+ A A-
0
المسار - لندن:

عقدت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، اليوم الثلاثاء، اجتماعًا طارئًا بحضور رئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبو حطب، لبحث تداعيات الأزمة التي نشبت بين فصائل مقاتلة في مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي.

وقال أبو حطب إن الاقتتال بين الفصائل العسكرية يلحق ضررًا بالغًا بمسار الثورة السورية، ويُقوِّض الروح المعنوية لمناصري الثورة وحاضنتها الشعبية، مؤكدًا أهمية الاحتكام لهيئة قضائية عليا، تتولى الإشراف على القضايا والنزاعات التي تنشب بين قوى عسكرية.

وأضاف: “إن الاقتتال بين الفصائل أمر غير مقبول”، وأضاف: “سنقدّم مبادرة لحلِّ النزاعات وتطويق المشكلات”، داعيًا الفصائل إلى الانخراط في جيش وطني موحّد تكون مرجعيته مبادئ الثورة السورية التي قامت من أجل الحرية والكرامة وإحقاق العدالة”.

وكانت اشتباكات اندلعت يوم الإثنين في مدينة أعزاز شمال حلب بين فصائل عسكرية، مما أدى لوقوع ضحايا، وكانت الغوطة الشرقية شهدت في وقت سابق نزاعات سقط على إثرها شهداء وجرحى.

وقال الأمين العام للائتلاف الوطني عبدالإله فهد إن الشعب السوري قدَّم تضحيات كبيرة من أجل الثورة، وأضاف: “على جميع الفصائل احترام دماء الشهداء التي روت تراب سورية، ودافعت عن حقوق الشعب”.

وحثّ فهد المقاتلين والثوار على الالتزام بمبادئ الثورة والقيم التي كرَّستها على مدى ست سنوات، ودعا مسؤولي الفصائل للسير على خُطى القادة الذين ضحُّوا بدمائهم دفاعًا عن الشعب وحريته وكرامته.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *