الجمعة - 9 ربيع الأول 1438 هـ - 09 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. العالم

قيادي حوثي: “شيول” يقوم بالمهمة

الانقلابيون يقدمون على طمس معالم هجوم القاعة الكبرى

الانقلابيون يقدمون على طمس معالم هجوم القاعة الكبرى
نُشر في: الإثنين 10 أكتوبر 2016 | 02:10 م
A+ A A-
0
المسار - اليمن:

أقدمت مليشيا الحوثي وصالح اليوم الاثنين على طمس معالم هجوم القاعة الكبرى بالعاصمة اليمنية صنعاء وإفساد الأدلة التي يمكن أن تحدد الجاني الحقيقي للمجزرة التي راح ضحيتها أكثر من 140 قتيلاً و500 مصاب، يوم أمس الأول السبت، بالتزامن مع مطالبات قبيلة خولان وآل الرويشان بتحقيق أممي في الحادثة، واستعداد التحالف العربي لذلك.

وأعلن القيادي في جماعة الحوثي محمد عبدالقدوس أن “خالد الماوري رئيس النيابة الجزائية المختصة وجه بمحو كل آثار المجزرة بالصالة الكبرى، والآن الشيول يقوم بالمهمة”.

%d9%85%d9%86%d8%b4%d9%88%d8%b1-%d9%85%d8%ad%d9%85%d8%af-%d8%b9%d8%a8%d8%af%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%84%d8%a7%d9%85

وأوضح القيادي الحوثي على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أنه لم يكتب المنشور إلا بعد اتصالات أجراها “بكل من له صلة من القيادات الأمنية وغيرها”.

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من مطالبة وزير الثقافة اليمني الأسبق خالد الرويشان، قريب وزير الداخلية في حكومة الحوثيين الذي حدث الهجوم خلال عزاء والده، بلجنة تحقيق دولية عالية المستوى فنيا واحترافيا “على أن يكون قرار تشكيلها من الأمم المتحدة”.

وطالب الرويشان بـ “تحريز كل الأدلة والموجودات في القاعة للمحققين الدوليين بعيدا عن عبث العابثين ..”. وقال في منشور على صفحته بموقع فيسبوك “هذا مطلبنا ومطلب كل ذي عقل وضمير ويجب أن يتم في أسرع وقت .. والمفروض أن يكون خلال أيام إذا لم يكن خلال ساعات”.

وآل الرويشان من أكبر وأشهر القبائل الذين ينتمون لقبيلة خولان التابعة لمحافظة صنعاء، وقتل في حادثة القاعة الكبرى ما لا يقل عن 30 فردًا من أبناء القبيلة حسب ما أكده وزير الثقافة الأسبق خالد الرويشان.

وحاول الرئيس السابق علي عبدالله صالح وزعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي استغلال الحادثة وطالبوا، في خطابين منفصلين بثا مساء أمس الأحد، قبائل خولان وكل أتباعهم بالرد على ما قالوا إنه “قصف” والتوجه إلى الحدود، وأعلنوا النفير العام والثأر من السعودية، حسب وصفهم.

وكانت قيادة التحالف العربي نفت علاقتها بالحادثة، مساء السبت الماضي، مؤكدة أن لدى قواتها تعليمات واضحة وصريحة بعدم استهداف المواقع المدنية وبذل كافة ما يمكن بذله من جهد لتجنيب المدنيين المخاطر.

وأعلن التحالف عن بدء تحقيق فوري في الهجوم ووعد بالتعاون الكامل مع فريق التحقيق بما في ذلك توفير كافة البيانات والمعلومات المتعلقة بالعمليات العسكرية التي جرت خلال يوم الحادث (8 أكتوبر 2016)، وفي منطقة الحادثة وجميع المناطق المحيطة بها.

بيان ال الرويشان

ومساء أمس الأحد أرسلت المملكة العربية السعودية عبر بعثتها الدائمة لدى الأمم المتحدة رسالة لمجلس الأمن حول هجوم السبت، جددت فيها احترامها والتزامها الكاملين بالقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، والتأكيد على استمرارها على ضمان اتخاذ جميع التدابير الممكنة لحماية المدنيين والأعيان المدنية في اليمن، فضلاً عن اتخاذ التدابير التصحيحية والملائمة اللازمة لضمان المساءلة، بما في ذلك الإعلان عن نتائج التحقيقات الجارية في هذا الحادث في المستقبل القريب.

يأتي هذا في الوقت الذي أصدر فيه آل الرويشان بيانًا حول الحادثة، مؤكدين أن وراء ما حدث مؤامرة دنيئة ومتجردة من كل القيم. وقال آل الرويشان، في البيان الذي وصل إلى ، إنهم عزموا على تفويت الفرصة على كل من لا خير فيهم لليمن ولا لأهلها من أي طرف كان.

وطالب البيان قبائل خولان الطيال وكل أبناء اليمن بالتروي والصبر وضبط النفس حتى تظهر نتائج التحقيقات التي ستقوم بها الأمم المتحدة قريبا، وعليها سيستقر الرأي الموحد من الجميع وبه ستخرج اليمن وأهلها من هذه المحنة.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *