الثلاثاء - 6 ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. قضايا وتقارير

الأزمات الاقتصادية تقلص بعثات الحجيج

الأزمات الاقتصادية تقلص بعثات الحجيج
نُشر في: الأربعاء 07 سبتمبر 2016 | 10:09 ص
A+ A A-
0
المسار - ياسر باعامر - جدة:

كشف رئيس المؤسسة الاهلية لمطوفي حجاج تركيا ومسلمي أوروبا وأمريكا واستراليا المطوف السيد طارق عنقاوي في تعليق خاص بـ (المسار)، أن الأزمة الأوربية والانخفاض الحاد في قيمة اليورو، أجبرا دول أوروبا الشرقية على تقليص النسبة الاعتيادية لحجيجها القادمين للمشاعر المقدسة.

طارق عنقزاوي

وأشار عنقاوي، في سياق تعليقه، إلى أن جمهورية ألبانيا، وهي عضو في الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، قلصت عدد حجيجها إلى أعداد بسيطة في حج النسك الحالي بعد أن كانت أعدادهم تتجاوز ألفي حاج.

وحيال سؤال توجهت به (المسار) حول محافظة العديد من الدول الواقعة تحت إشراف المؤسسة، أكد بأن معظمها حافظت على حصتها الرسمية بعد خفض النسبة 20 % بسبب مشاريع التوسعات التي يشهدها الحرم والمشاعر المقدسة، ومن المنتظر أن يؤدي الفريضة هذا العام 183 ألف حاج منهم 72 ألف من تركيا يخدمهم 15 مكتبًا و9 بعثات و6 شركات.

وتمثل حصة أمريكا 13 ألف حاج ، واستراليا 5 آلاف ، وكندا 3 آلاف ، وبريطانيا 17 ألفًا ، وفرنسا 4 آلاف، أما روسيا فسيحضر منها قرابة 16 ألف حاج، فيما تحظى الدول الإسلامية التي انفصلت عن الاتحاد السوفيتي بنسب متفاوتة بحسب عدد سكانها، حيث يحضر من طاجكستان 6 آلاف، و5  آلاف من الأوزبك ، و4 آلاف من قيرقستان، و4 آلاف من كازاخستان ، فيما تعد تركمنستان الأقل حيث يتراوح عدد حجاجها من 188 إلى 600 حاج، وسيحضر من أذربيجان 1050حاجًا من أصل 4500  حاج يحضرون سنويًا بسبب الأزمات الاقتصادية التي تمر بها دولهم.

ويشير الباحث المتخصص في شؤون الحج والعمرة الدكتور راضي أبو سبعة لـ (المسار)،  إلى أن الأزمات الاقتصادية التي تمر بها المنطقة منذ أكثر من عامين، ألقت بظلالها على أعداد بعثات الحج، لاعتماد أكثرها على النفط كمورد اقتصادي مؤثر، مما ساهم في رفع القيمة المالية لأداء الحجاج، وعدم مساهمة حكوماتها في التقليل من تلك الأعباء، وهو ما ساهم في تناقصها في موسم الحج الحالي.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *