الأحد - 4 ربيع الأول 1438 هـ - 04 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. فضاءات منوعات

اكتشاف محيط تحت الأرض بعمق 1000 كيلومتر

اكتشاف محيط تحت الأرض بعمق 1000 كيلومتر
نُشر في: الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 | 02:11 م
A+ A A-
0
المسار - متابعات:

أكد باحثون في علوم البحار، أن الأرض تحتوي على محيط ضخم تحت سطحها، لتحريك الصفائح التكتونية ونشوء البراكين وتوليد التربة.

وركز الباحث مايناك موخيرجي من جامعة فلوريدا الأميركية وفريقه البحثي على دراسة العمق الذي يمكن أن يوجد فيه الماء في الوشاح الأرضي، وهي طبقة أرضية تحتية يبلغ سمكها نحو أربعة آلاف كيلومتر، وتوصلوا إلى نتائج مذهلة، وهي أن الماء يجري إلى عمق ستمئة كيلومتر بفعل ضغط معدن البروسيت.

وذكر موقع مجلة “فوكوس” الألمانية، أن الاكتشاف الجديد يمكن أن يساهم في قياس حجم المحيطات في باطن الأرض، ويعتقد العلماء أن كمية الماء الموجودة في طبقة الوشاح الأرضي تعادل المياه الموجودة في بحار العالم ومحيطاته مجتمعة، أي أنها تبلغ حوالي 1.5% من وزن الأرض.

وأشار الموقع الألماني إلى أن دراسة أخرى أكدت أن العمق الذي يصله الماء في باطن الأرض يمكن أن يزيد عن ستمئة كيلومتر. فقد قام الباحث في جامعة نورث ويسترن الأميركية ستيف جاكوبسون بتحليل قطعة ألماس قذفها بركان في البرازيل قبل ملايين السنين، واكتشف الفريق العلمي أنه يحتوي على إيونات الهيدروكسيد، الذي لا يمكن له أن ينشأ إلا في الماء، وهذا يدل على أن الماسة تكونت في الغلاف السفلي من جوف الأرض.

وعبر جاكوبسون لمجلة “نيو ساينتيس” العلمية عن اعتقادهم بأن الماء يمتد إلى عمق ألف كيلومتر في باطن الأرض، وهذا يعادل طبقة الوشاح الأرضي السفلى، أي نحو ثلث الطريق إلى لب الأرض المكون من المعادن.

وأفادت دراسة منشورة في مجلة “نيجر” بأن هذا المحيط العملاق يقبع تحت ضغط عال للغاية وتصل درجة حرارته إلى 1530 درجة مئوية، مما يجعل الماء حبيس التركيبات الكرستالية للمعادن، لكنه رغم ذلك يساهم في الحفاظ على الحياة على سطح الأرض من خلال دوره في تحريك الصفائح التكتونية ونشوء البراكين التي تلعب دورا مهما في نشوء القشرة الأرضية التي نعيش عليها.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *