الجمعة - 9 ربيع الأول 1438 هـ - 09 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. الرأي

اسمع ياد..

اسمع ياد..
نُشر في: السبت 06 أغسطس 2016 | 03:08 م
A+ A A-
4 تعليقات
يوسف الزهراني

 

  • أما قبلِ :

 

ياد ..

دلخ

ياد ، ياد ..

دلو

ياد ، ياد ، ياد ..

دُوق

ياد ، ياد ، ياد ، ياااد ..

دُونك

ياد ، ياد ، ياد ، ياد ، ياااااد ..

داشر

وكمان درباوي

وكثير من الدالات والأكثر من الدلالات .

 

  • وبعد :

 

لم يعد حرف “الدال” الذي كثيرًا ما افتخر به الأفذاذ وسعى إلى نيله العصاميون حكرًا على “الدكاترة” الأفاضل الذين أعتز كثيرا بهم وأرفع قبّعتي احتراماً لهم وإن قلُّوا، بل بات في زمننا هذا – زمن الزنابيل – سلعة رخيصة ومبتذلة بإمكان الفاشلين ابتياعه وبأقل الأثمان، ومصطلحًا لكل صعلوك.

 

فقبل أيام أطل علينا أحد من “دلدلوا” أسماءهم بهذا الحرف عبر إحدى الصحف

“مدندناً”  تمسّح، تملّق، تزلّف لامرأة – فقط امرأة – وما لبث أن مال ميلة شعواء على باقي النساء

قذف , شتم

كال التهم

وصمهن بالمنتفخات

ونسلهن بالدرباوية ومدمني المخدرات

حتى لم يبق عليه إلا وصمهن بالداعشيات

لأنهن في نظره لسن برشيقات ..!

كل ذلك بأسلوب باهت , وأداء أبهت , أسلوب من يفكر بقدميه لا بعقله , من يرى الرياضة جسمًا لا فكرًا ,

 

اسمع ياد

الأخلاق هي الشيء, وفي كل شيء، بل قبل كل شيء, بينما الرياضة ترويض للنفس قبل أن تكون ترويضًا للجسم.

الأخلاق فضيلة، والرياضية ليست وسيلة للوصول إلى أعتاب غاية، فكم من رياضيين وصلوا وما لبثوا أن سقطوا ليتركوا نقاطًا سوداء في سجل مسيرتهم الحافلة بالأخطاء, وأخالك أحدهم, بينما ممارسة الرياضة لا تعني التخلي عن تحصيل الأدب والدروس، وكسب وتخزين الفلوس، ثم التفرغ للألقاب والكؤوس, الرياضة في الأساس تربية وتهذيب للنفوس, والرياضيون الأقحاح هم من يقومون بتصرفاتٍ حسنة تنم عن خلق رفيع لأنهم القدوة لملايين البشر الذين يتابعونهم ويتعلقون بهم, فإن كنت قد فشلت في صد الكرات فلا تكرر فشلك في تسديد الكلمات.

اسمع ياد

نساؤنا لم يخلقن للأولمبياد

وأخلاقهن تأبى أن ترمقهن أعين الأوغاد

و “شي غاد” على قولة أبو عواد .

@yooosof

الرابط المختصر

التعليقات

  1. دلال دلال

    شي غاد ياتركي العواد

  2. احمد كرات/ابورياض احمد كرات/ابورياض

    قواك الله ووفقك على الرد على مثل هذه العقليات …

  3. ناهد ناهد

    ياحبي لك يابو يعقوب ولأسلوبك في الكتابه
    أمممم

  4. احمد الفقيه احمد الفقيه

    صدقت والله يايوسف لم يعد الدال حكرا على العصاميين بل اصبح رمزا للدلوخ من امثال **** هذا الذي مرغ اسمه في الوحل
    توصيف دقيق منك ويستاهل اكثر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *