الأربعاء - 7 ربيع الأول 1438 هـ - 07 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. قضايا وتقارير

اتهامات وضبابية تصاحب تداول الجنيه المصري في السعودية

اتهامات وضبابية تصاحب تداول الجنيه المصري في السعودية
نُشر في: الأربعاء 26 أكتوبر 2016 | 12:10 ص
A+ A A-
0
المسار - ياسر باعامر - جدة:

ما زال مشهد الضبابية، هو سيد الموقف، بشأن اعتماد عديد من شركات الصرافة المحلية وقف تداولها بـ”الجنيه المصري”، في ظل ترويج متكرِّر، لبعض أوعية الإعلام في مصر، بأن ذلك ما كان ليتم لولا وجود موافقة رسمية من قِبَل سلطات المال السعودية؛ بهدف مواقف القاهرة الأخيرة بشأن بعض الملفات الإقليمية، وعلى رأسها الملف السوري.

مؤسسة النقد وحقيقة الإيقاف

ولجت إلى موقع مؤسسة النقد العربي السعودي “ساما” الرسمي على شبكة الإنترنت؛ بهدف استطلاع ترويج إيقاف التعامل بالجنيه المصري مقابل الريال السعودي، وسلة العملات الأخرى المعتمدة في السوق المالية المحلية، إلا أنها لم تُصدِر أي بيانٍ رسميٍّ بشأن ذلك، يؤكد حقيقة وقف التداول أو التعامل به.

واللافت أيضًا أن موقع “ساما” حدَّد، اليوم الثلاثاء 25 من أكتوبر الجاري، سعر إغلاق الجنيه المصري مقابل الريال السعودي، بـ0.4223، ما يعطي دلالة واضحة تفيد بعدم وجود أي توجُّه رسمي لوقف تداوله من قِبَل شركات الصرافة في المملكة، مقارنة بما جرى حول إيقاف التداول بالريال الإيراني؛ بسبب قطعها العلاقات الدبلوماسية مع إيران، بعد الهجوم الذي تعرَّضت له سفارتها وقنصليتها في طهران ومشهد على حدٍّ سواء في 3 من يناير الماضي 2016.

محال الصرافة: سعره يتهاوى

في منطقة البلد المركزية، التي تشتهر بوجود العديد من شركات الصرافة المحلية، والتي جالت على بعض منها، للاستفسار حول وقف تداولها بالجنيه المصري، متباينة في ذلك، فيما لا يزال بعضها مستمرًّا في التداول، على نطاقٍ ضيّق، ويظهر ذلك من خلال لوحة سلة العملات الإلكترونية المنظورة، ومن ضمنها الجنيه.

لكن بعض محال الصرافة، التي يمكن وصفها بالصغيرة، أوقفت تعامل تداولها بالجنيه المصري، مقابل الريال السعودي أو العملات الأخرى بسبب تهاوي سعره أمام الدولار وبقية سلات العملات العالمية، نافين في الوقت نفسه أن يكون إيقاف تداولهم بتوجيه رسمي صادر من “ساما”، على حد قولهم.

وأكد الصرّافون أن وقف تداولهم بالجنيه المصري، لا تحظره سياسات وقوانين مزاولة مهنة الصرافة التي تشرف عليها مؤسسة النقد، طالما أن الأمر يتعلق بخسارة منشآتهم، وبخاصة في ظل عدم اتخاذ البنك المركزي المصري أي تدابير تُذكَر لحفظ الجنيه من الانهيار السريع، والتغييرات الدراماتيكية في سعره، واصفين الأمر بأنه “نظامي”، وليس له أي علاقة بالتداعيات الأخرى.

مواقع مصرية: أزمة “وتعدّي”

يُذكَر أنّ إيقاف تداول شركات الصرافة التعامل بالجنيه المصري وجد طريقًا واسعًا له في موقعَي التواصل الاجتماعي “تويتر” و”فيسبوك”، اللذين اشتعلا بهذه المسألة المالية، فيما ذكرت بعض المواقع الإخبارية المصرية أن الإيقاف يعود بسبب أزماتها المالية؛ لذا عمدت إلى تقليل خسارتها بشأن ذلك، وأن القرار مؤقّت وسيعود لطبيعته بعد استقرار الجنيه.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *