الجمعة - 9 ربيع الأول 1438 هـ - 09 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

شكَّل الاقتصاد محور حياته

ابن عيون الجواء وخليفة الخويطر يغادر “المالية” بعد 22 عامًا

ابن عيون الجواء وخليفة الخويطر يغادر “المالية” بعد 22 عامًا
نُشر في: الثلاثاء 01 نوفمبر 2016 | 12:11 ص
A+ A A-
0
المسار - متابعات:

عقب 22 عامًا من الجلوس على كرسي المالية “المتحرك”، جاء المرسوم الملكي رقم (أ/90) الصادر، اليوم الإثنين، ليعلن مغادرة الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز بن عبدالله العساف حقيبة المالية منتقلًا إلى موقع آخر من مواقع العمل العام، حيث تقرّر تعيينه وزيرًا للدولة وعضوًا لمجلس الوزراء.

العساف الذي وُلِد في عيون الجواء بمنطقة القصيم عام 1949م، تولى قيادة وزارة المالية، ثاني وزارة من حيث الأهمية في المملكة بعد وزارة الخارجية، منذ عام 1416هـ، وجاء إلى المنصب، خليفة للوزير الأسبق عبدالعزيز بن عبدالله الخويطر، ممسكًا بملفات الوزارة المسؤولة عن إعداد ميزانيات المملكة، ورسم السياسة المالية والاقتصادية السعودية.

محور حركة العساف منذ الوهلة الأولى، وحتى الآن، لم يخرج من إطار الاقتصاد، فقد نال تعليمًا مقدَّرًا في تخصصه، فهو حاصل على بكالوريوس من جامعة الملك سعود، وماجستير من جامعة دنفر بولاية كولورادو الأمريكية في تخصص الاقتصاد، إلى جانب الدكتوراه من ذات الجامعة، وفي نفس التخصص، وفي الجانب العملي بدأ أستاذًا مساعدًا لمادة الاقتصاد بكلية الملك عبدالعزيز الحربية، ومحاضرًا زائرًا بكلية القيادة والأركان، وعمل مستشارًا اقتصاديًّا بالصندوق السعودي للتنمية، ومديرًا تنفيذيًّا في مجلس إدارة البنك الدولي ممثلًا المملكة، ثم رئيسًا لقسم العلوم الإدارية بكلية الملك عبدالعزيز الحربية، والمدير التنفيذي المناوب للسعودية في مجلس إدارة صندوق النقد الدولي، ثم نائبًا لمحافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، ووزيرًا للدولة، عضوًا في مجلس الوزراء، ووزيرًا للمالية منذ عام 1416هـ  يناير 1996.

مشوار العساف الطويل، اختتم رسميًّا بجهد كبير، وذلك من خلال مشاركته في الاجتماع المشترك لوزراء المالية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مع وزير الخزانة الأمريكي جاكوب ليو، الذي أتى في إطار الاتفاق بين قادة دول مجلس التعاون الخليجي والرئيس الأمريكي باراك أوباما لتعزيز العلاقات الإستراتيجية بين الجانبين.

كما التقى العساف مع مديرة عام صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد التي زارت المملكة أخيرًا للمشاركة في اجتماع اللجنة المشتركة لوزراء المالية ومحافظي مؤسسات النقد والبنوك المركزية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

يُشار إلى أن الشيخ عبدالله بن سليمان الحمدان “أول وزير سعودي”، هو مَن تولى وزارة المالية، التي مرَّت بالعديد من التسميات حتى استقرت في اسمها الحالي، حيث كانت تُسمَّى بيت المال، وكذلك خزينة الدولة، ثم المالية أو وزارة المالية، ثم سُمِّيت وزارة المالية والاقتصاد الوطني، وفي عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز “يرحمه الله”، فُصِلت إلى وزارتَين: وزارة المالية، ووزارة الاقتصاد والتخطيط.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *