السبت - 3 ربيع الأول 1438 هـ - 03 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. قضايا وتقارير

ينفذها البعض بحجة متابعة المنهج الدراسي

التحقيق مع معلمين منعوا الطلاب من “دورات المياه”

التحقيق مع معلمين منعوا الطلاب من “دورات المياه”
نُشر في: الإثنين 10 أكتوبر 2016 | 01:10 ص
A+ A A-
تعليق واحد
المسار - ياسر باعامر - جدة:

تتجه وزارة التعليم إلى إحالة عددٍ من معلميها ومعلماتها للتحقيق، بناءً على شكاوى متكرِّرة تقدَّم بها أولياء أمور طلبة؛ بسبب منع أبنائهم من الذهاب لدورات المياه بشكل قسري؛ ما نتج عن ذلك أعراض صحية غير سليمة.

ووفقًا لمصادر فقد حذرت الوزارة عبر إدارات تعليمها بالمناطق والمدن، من عدم تكرار مثل تلك الأفعال، وبخاصة بين طلبة الصفوف الدنيا في التعليم الأساسي من البنين والبنات، باعتبارهم أكثر المتضررين جرَّاء ذلك.

شكوى أولياء الأمور 

وأكدت مصادر وزارة التعليم، في سياق حديثها مع ، وصول شكاوى غير قليلة لإدارة تعليم مناطقها، بشأن ذلك؛ بسبب منع أبنائهم القسري من الذهاب إلى “دورات المياه” بحجة متابعة المنهج الدراسي.

إلا أن اللافت في حديث المصادر، أن مدارس البنات الابتدائية كانت الأكثر في حصيلة الشكاوى من مدارس البنين، بينما احتلت منطقتا “مكة المكرمة، والرياض”، المرتبتَين الأولى والثانية في الشكاوى بين إدارات تعليم المناطق.

 كما لجأ اولياء أمور الطلبة إلى تقديم شكاواهم لإدارة التعليم في مدنهم، بعد ظهور أعراض صحية على أبنائهم؛ بسبب حصر بولهم قسريًّا من قِبَل معلميهم، ولم تُفلِح شكاواهم لمدارسهم في حل المعضلة.

وتشير إحدى أولياء أمور الطالبات، في حديث خاص لـ، وهي أميرة بنت سالم، إلى أنها قامت بإجراء العديد من الاتصالات مع مدرسة ابنتها أكثر من مرة، هذا إضافة إلى زياراتها الميدانية، إلا أن خطواتها لم تُفلِح في رفع ضرر ابنتها بمنع معلمتها من حبس بول طفلتها قسريًّا.

الأعراض الصحية

فيما يذهب عدد من المواقع الطبية المتخصصة، والتي اطلعت الصحيفة فيها على بعض ما ورد حول مضاعفات تتعلق بحبس البول القسري لفترات طويلة، إلى أنه يؤدي لتوقف استقبال الإنتاج المستمر من الكلية التي تقوم بتصفية الدم من السموم والفضلات المتراكمة فيه.

وأشارت إلى مجموعة الأضرار الصحية المرتبطة بحبس البول بصورة متكررة، كحصول التهابات في المسالك البولية، لاحتواء البول على البكتيريا الضارة فور خروجه من الكليتَين، مما يشكِّل بيئة خصبة للتكاثر، يمكن أن تتطور إلى أعراض حادة وحُرقة أثناء التبوّل. ومن الأضرار الأخرى بروز حصوات في الكُلى أو المثانة، وكلما زادت فترة ركود البول في المثانة، زادت الترسبات، وشكَّلت ما يُشبه الحصى، والتي يمكن أن يتفتت بعضها، مع احتمالية عدم تفتت الأخريات؛ ما يعني زيادة حجمها، وهنا يتم اللجوء إلى الأدوية المتخصصة أو العمليات الجراحية البسيطة لتفتيت الحصوات.

ومن أكثر الأخطار المحتملة، والتي يحذر الأطباء من الوصول إليها، جراء حبس البول القسري، الوصول إلى حدوث فشل كلوي؛ بسبب امتلاء حوض الكلية بالبول، واحتقان قنواتها وخلاياها؛ بسبب ارتجاع السموم لها والدم، مما يصيبها بالشلل التام ويوقفها عن العمل.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *