الثلاثاء - 6 ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

أمين الأحساء: زيارة خادم الحرمين تمثل أغلى مناسباتنا

أمين الأحساء: زيارة خادم الحرمين تمثل أغلى مناسباتنا
نُشر في: الخميس 24 نوفمبر 2016 | 01:11 م
A+ A A-
0
المسار - أمانة الأحساء - (المركز الإعلامي):

قال أمين الأحساء المهندس عادل الملحم، إن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للمنطقة الشرقية والأحساء تُمثل أغلى المناسبات علينا كمواطنين، ففيها يتواصل العطاء والوفاء بين القيادة والشعب في وطن الخير والنماء، وإننا لنبتهجُ فرحين بمقدمه ولقائه بأبناء شعبه الوفي.

وأضاف: إن هذه الزيارة الكريمة تؤكدُ على مدى ما يحظى به المواطن والمقيم على أرض هذا الوطن من دعم واهتمام من حكومتنا الرشيدة، فمن القلب نرحب بزيارته الميمونة والتي تمثل امتداداً أبوياً حانياً بمُعطيات المحبة والحرص اللامحدود من الوالد القائد على تفقد أحوال أبنائه في مناطق المملكة شتى، وهذا ما تعودناه من ولاة أمرنا على الدوام،  فلله الحمد والمنة على ما أنعم به على بلادنا الغالية من نعم كثيرة وعديدة لعل من  أهمها نعمة الأمن والأمان، وولاة أمر دعموا استقرار وطنهم وبنوه على ركيزتين هامتين هما تطبيق شرع الله التزامًا بكتابه وسنة نبيه الأمين عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، وثانيهما العدل الذي أرسى دعائمه جلالة المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن، وهذا ما يؤكدُ عليه خادم الحرمين الشريفين دوماً  في أن “هاتان الركيزتان ستبقيانِ ما بقيت بلادنا الغالية بحول الله وقوته”، وأن المملكة لن تفرط في مكانتها مهما كانت الظروف، والله سبحانه وتعالى هو المعين على ذلك.

وأردف: إن العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، سار بتوفيق الله وفضله بخطى ثابتة وواثقة، في عامٍ برزت فيه المملكة كدولة تقود المنطقة والدول العربية بشكل عام إلى الاستقرار والوقوف بكل حزم ضد المعتدين، وبحمد الله وتوفيقه حظيت وتحظى كافة القطاعات في المملكة بدعم كبير لمسيرة التنمية التطويرية والاقتصادية في ظل حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

 

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *