السبت - 3 ربيع الأول 1438 هـ - 03 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. صحة وأسرة

ألم المعدة يتحول إلى سرطان

ألم المعدة يتحول إلى سرطان
نُشر في: الخميس 29 سبتمبر 2016 | 02:09 م
A+ A A-
0
المسار - ترجمة - وفاء الغامدي:

كانت تعتقد أن ألم معدتها ناتج عن حساسية الطعام، ولكن في الواقع أنه كان ورما نادر ظهر في الدماغ والمبيض.

عانت كيزا البالغة من العمر 16 عامًا من آلام في معدتها والذي اعتقد الأطباء أن السبب هو حساسية الغلوتين وعندما كان عمرها 12 نُقلت إلى المستشفى بعد اشتداد الألم وقضت يوما كاملًا لإجراء الفحوصات.

واكتشف الأطباء أنها تعاني من ورم الخلايا الجرثومية وخضعت لأربع جلسات بالعلاج الكيماوي ولكنه لم يتوقف وصرّح الأطباء أنها بحاجة إلى لعملية جراحية لإزالة الأورام السرطانية ويجب عليها إجراء فحوصات منتظمة ليقة حياتها للتأكد من أن الجزء المتبقي من الورم لم ينمُ.

قال والدها “كرس”: “جاءت ابنتي يومًا عائدة من المدرسة وهي تشكو ألمًا مبرحا في معدتها ويسوء إذا سعلت أو ضحكت فهرعت بها إلى المستشفى خوفا من أن تكون الزائدة الدودية، وبعد إجراء الفحوصات تبين أن هناك ورما بحجم 18 سم في المبيض الأيسر وتم إجراء العملية الجراحية العاجلة، ثم اكتشف الأطباء لاحقًا أنها مصابه بورم آخر في الكبد وخرجات صغيرة في أنحاء جسدها، وبدأت بالعلاج الكيماوي وكما نعرف من آثار العلاج تساقط الشعر، فأصبحت ابنتي لا تخرج من المنزل بدون الشعر المستعار.

قالت كيزا: “عندما كنت صغيرة لم أفهم سوى أن العلاج الكيماوي سوف يجعلني أخسر شعري، ولم أعرف أن المرضى سيشعرون بالآلام شديدة! كما أخبرني الطبيب بعد 4 جلسات من العلاج أن الورم لم يتغير، وكانت الطريقة الوحيدة لإيقاف المرض هو إزالة الخلايا السرطانية ولكن لم يستطع الأطباء إزالة كل شيء”.

وفي عام 2014 استطاعت كيزا العودة إلى المدرسة وأكملت هذا الصيف شهادة الثانوية العامة وتهدف الآن للذهاب إلى الجامعة.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *