الأربعاء - 7 ربيع الأول 1438 هـ - 07 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

ألفا رخصة تعدينية في المملكة.. واستثمارات القطاع 250 مليار ريـال

ألفا رخصة تعدينية في المملكة.. واستثمارات القطاع 250 مليار ريـال
نُشر في: الأربعاء 23 نوفمبر 2016 | 10:11 ص
A+ A A-
0
المسار - ياسر باعامر - جدة:

بلغت عدد الرخص التعدينية الممنوحة من قبل وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية أكثر من ألفي رخصة، فيما يزيد حجم الاستثمار في قطاع التعدين على 250 مليار ريـال سعودي، وفقًا لما أعلنه وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، يوم أمس الثلاثاء، خلال افتتاح أعمال المؤتمر العربي الدولي الرابع عشر للثروة المعدنية أمس الثلاثاء، والذي تنظمه الوزارة بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين تحت شعار “الثروات المعدنية العربية.. موارد استراتيجية وفرص استثمارية واعدة”.

وأشار الفالح، في المؤتمر الذي يستمر حتى الرابع والعشرين من نوفمبر الجاري بجدة، برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، إلى أن رؤية المملكة 2030 تنص على تنمية قطاع التعدين، وزيادة إسهامه في الناتج الإجمالي المحلي، وتوليد الوظائف للشباب والشابات، وأن وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية ذاهبة لتطوير هذا القطاع الحيوي، من خلال رفع الاستثمارات إلى 450 مليار ريـال، وتكثيف العمل الاستكشافي.

4

مشاريع المستقبل

وأكد وزير الطاقة والصناعة في كلمته الرئيسية على أن قطاع التعدين إحدى ركائز الاقتصاد، بالإضافة للبترول والبتروكيميائيات، موضحًا أن المملكة ستطلق استراتيجية جديدة ترتكز على تحفيز الاستثمار المحلي والأجنبي في القطاع وتنمية المناطق الأقل نمواً، وزيادة الصناعات المحلية من الثروات المعدنية، وتسهيل الأنظمة واللوائح وتسريع إصدارات الرخص، وتطوير أساليب التمويل لدعم مشروعات القطاع الخاص، وتطوير سلسلة القيمة المضافة للخامات المعدنية، وإيجاد شراكة بين القطاعين الحكومي والخاص لإقامة مشاريع البنية التحتية، والترويج للخامات المعدنية في الأسواق المحلية والعالمية، وتأسيس مراكز التميز لدعم مشروعات القطاع نظراً لتوفر العديد من الخامات.

وقال الفالح، إن خادم الحرمين الشريفين سيدشن الأسبوع المقبل، مدينة رأس الخير، وهي مدينة تقع على ساحل الخليج العربي، وتضم مجمعات صناعية عملاقة تنتج الأسمدة الفوسفاتية، بالإضافة إلى مصفاة للألومينا ومصهر للألمونيوم، والثانية مدينة وعد الشمال في منطقة الحدود الشمالية، وهي مدينة تعدينية متكاملة للمنتجات المتعلقة بخامات الفوسفات.

 

الوضع الراهن

وفي ورقته التي تستشرف “مستقبل التعدين في المملكة” أوضح وكيل الوزارة للثروة المعدنية سلطان شاولي، أن إجمالي مساحات الرخص بالقطاع 106 آلاف كيلو متر مربع، وأن المجمعات التعدينية المحجوزة تبلغ 65 ألف كيلو متر مربع.

وأشار إلى أن الوضع المالي الراهن لقطاع التعدين في المملكة يتوزع بالنسب التالية، 64 مليار ريـال مساهمة القطاع في الإنتاج المحلي، و30 مليار ريـال تمثل إيرادات حاملي الرخص، أما أرباح حاملي الرخص فوصلت إلى 10 مليارات ريـال، و250 مليار ريال حجم الاستثمار الكلي في القطاع.

وذكر أن الرؤية المستقبلية لتطوير القطاع، هي زيادة المساهمة في الناتج الإجمالي المحلي من 2-5% أي من 64 مليار إلى 280 مليار ريـال، وتطوير سلاسل القيمة المضافة بنسبة 30% في التعدين، و70% في الصناعات، وزيادة حجم الاستثمار من 250 مليارا إلى 450 مليار ريـال، وتوليد وظائف عالية القيمة للسعوديين من 150 – 390 ألف، وتحسين الميزان التجاري وخفض قيمة الاستيراد من 63 مليار ريـال إلى 26 مليار ريال، وزيادة إيرادات الدولة من 0.75 – 8.25 مليار ريـال.

1

خارطة المؤتمر

وبحسب الروزنامة الرسمية، التي حصلت على نسخة منها، فإن المؤتمر يهدف إلى التعريف بواقع القطاع التعديني العربي، وفرص الاستثمار المتاحة فيه، وتبادل المعرفة والتجارب والمعلومات بين الخبراء العرب والأجانب في قطاع الثروة المعدنية.

ومن الأهداف التي يسعى لها المؤتمر تفعيل التعاون العربي الدولي، والاستغلال الأمثل للثروات المعدنية العربية، بما يحقق رفع القيمة المضافة والتنمية المستدامة، وتهيئة المناخ المناسب لجذب الاستثمارات المعدنية للدول العربية، إلى جانب تعزيز التكامل العربي، واستخدام التقنيات الحديثة في مجموع سلسلة قيم الصناعات التعدينية.

وتتركز محاور المؤتمر في 8 محاور، هي “قطاع التعدين ودوره في دعم الاقتصاد الوطني”،  و”آفاق وفرص الاستثمار في قطاع التعدين والصناعات المرتبطة به”،  و”التجارب العربية والدولية في الابتكار” و”استخدام التكنولوجيات الحديثة في استكشاف وتنقيب واستغلال وتصنيع الخامات المعدنية وتبادل المعلومات والخبرات”، و”تجارب وسبل استغلال الخامات المعدنية العربية لتحقيق أعلى قيمة مضافة”، و”التنمية المستدامة والمسؤولية الاجتماعية في قطاع التعدين”، و”التحديات والحلول في الاستثمارات التعدينية في الدول العربية”، و”التجارب العربية في تخصيص مناطق تعدينية لتوفير بيئة استثمارية جاذبة”، و”دور التقنيات الحديثة والنظم المعلوماتية في استكشاف وتنقيب واستغلال وتصنيع الخامات المعدنية”.

قطاع التعدين

المؤتمر العربي الدولي الرابع عشر للثروة المعدنية، يقام بحضور عدد من الوزراء العرب المعنيين بقطاع الثروة المعدنية والمسؤولين عن قطاع الثروة المعدنية، وخبراء وعلماء “محليين، وعرب، ودوليين”، ويسعى إلى دعم العمل العربي المشترك ودعمه للتعاون والتكامل العربي، وتحقيق التنمية المستدامة لقطاع التعدين، إنتاجاً وتصنيعاً وتسويقاً من خلال وضع الآليات لتنمية الاستثمارات ودعم التجارة البينية للثروات المعدنية العربية والترويج لها، وتأسيس المشاريع الاستثمارية التعدينية المشتركة، وتقوية السياسات والأنشطة التي من شأنها تعزيز المساهمة في التنمية المستدامة للموارد المعدنية العربية.

 

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *