الجمعة - 9 ربيع الأول 1438 هـ - 09 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. العالم

أطبّاء بلا حدود ترفض تمويل الاتحاد الأوروبي بسبب اللاجئين

أطبّاء بلا حدود ترفض تمويل الاتحاد الأوروبي بسبب اللاجئين
نُشر في: الجمعة 17 يونيو 2016 | 03:06 م
A+ A A-
0
المسار - الرياض:

أعلنت منظّمة أطبّاء بلا حدود الطّبية الإنسانية اليوم أنها لن تتلقى من الآن فصاعداً أي دعم من الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء، اعتراضاً على سياسات الردع المؤذية وعلى محاولة أوروبا المتزايدة بدفع الناس وزيادة معاناتهم بعيداً عن السواحل الأوروبية.

وأكدت أن هذا القرار سيدخل حيّز التنفيذ فوراً وسينطبق على كافة مشاريع منظّمة أطبّاء بلا حدود حول العالم.

وأشارت المنظمة في بيان – تلقت المسار نسخة منه – إلى أنه وبعد مرور ثلاثة أشهر على الاتفاق الموقّع بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، والذي تزعم الحكومات الأوروبية نجاحه، يدفع الناس المحتاجون إلى الحماية الثمن الإنساني لهذا الاتفاق. فعلى الجزر اليونانية، ثمة أكثر من 8,000 شخص عالق، من بينهم مئات القاصرين غير المصحوبين، مما يشكّل نتيجة مباشرة للاتفاق الموقّع بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

وأوضحت أن هؤلاء الناس عاشوا في ظروف مزرية، في مخيمات مكتظّة ولأشهر عدّة أحياناً. هم خائفون من العودة القسرية إلى تركيا لكنّهم أيضاً محرومون من تلقّي المساعدة القانونية الأساسية والتي تعدّ وسيلة دفاعهم الوحيدة ضدّ عمليات الترحيل الجماعية. وغالبية هذه العائلات، التي قامت أوروبا بالتغاضي عنها بالقانون، قد فرّت من النزاع في سوريا والعراق وأفغانستان.

وقال الأمين العام الدولي لمنظّمة أطبّاء بلا حدود جيروم أوبيرريت إنه: “طوال أشهر عدّة تحدّثت منظّمة أطبّاء بلا حدود عن الاستجابة الأوروبية المشينة التي ترتكز على سياسة الردع بدل توفير المساعدة والحماية إلى الناس الذين هم في حاجة ماسّة إليها. إلّا أن الاتفاق الموقّع بين الاتحاد الأوروبي وتركيا ذهب بعيداً ووضَع مفهومي اللاجئ والحماية المقدّمة له في خطر.”

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *