الثلاثاء - 6 ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. قضايا وتقارير

أضحية عن بُعد.. تجار الأضاحي يستثمرون التكنولوجيا

أضحية عن بُعد.. تجار الأضاحي يستثمرون التكنولوجيا
نُشر في: السبت 10 سبتمبر 2016 | 07:09 م
A+ A A-
0
المسار - نهار الخليفة - تبوك:

استثمر باعة المواشي في منطقة تبوك التكنولوجيا وثورة الاتصالات، لتسويق الأضاحي وبيعها هذا العام عن بعد للشراة والمستفيدين، توفيرًا للوقت والجهد، حسب توصيف بائع وشارٍ التقتهم في جولة نفذتها بسوق الأنعام.

وبدأ مربو الماشية في تبوك منذ أيام يبثون صورًا ومقاطع فيديو للأغنام عبر برنامج “الواتساب” لعملائهم وزبائنهم لاختيار الأضحية التي تناسبهم، وقد وجدت الخطوة

unnamed (13)

ردود أفعال متفاوتة  من الشراة.

توفير الجهد والوقت

يقول أبو عبدالله، بائع أغنام وأضاحي عبر الإنترنت “نحن نوفر الأضاحي لمن لا يستطيع الخروج من بيته بإرسال صورة الأضحية أو تصويرها بالفيديو حتى يختار العميل ما يناسبه ويدفع الثمن عبر الحساب البنكي فنجهزها ونذبحها ونعفيه من الجهد ونوفر عليه الوقت”

التقت خالد الشافعي أثناء بحثه عن الأضحية في سوق المواشي، وأبدى تقبله لفكرة شراء الأضحية عبر الإنترنت وبرامج التواصل الاجتماعي، وقال “لِمّ لا أشتري إذا كانت بسعر مقبول”، موضحًا في الوقت ذاته أنه تلقى عروضاً عبر الواتساب لأغنام بأسعار محددة ومن الممكن أن يشتري منها لكنه فضل أيضاً أن ينزل إلى السوق ويقارن الأسعار ليتمكن من الاختيار النهائي بين باعة الإنترنت وباعة سوق الأغنام .

ظروف خاصة

unnamed (14)

أما علي الأحمري فلم يستسغ فكرة شراء الأضحية عن بعد، مبيناً أن للأضحية طقوس ومتعة بالرغم من العناء، وقال نجتمع أنا وبعض الأقرباء لتحديد وقت للنزول إلى سوق الأغنام ونشاهدها بأعيننا ونفحصها ونتشاور حولها قبل الشراء ولتلك الأوقات متعة يصعب التنازل عنها”، لافتًا إلى أن الذين يشترون أضحيتهم عن بعد لهم ظروف خاصة، إما كبر في السن أو انشغال البعض أو عدم توفر المكان الملائم بعد شرائها لذلك يفضل فكرة الشراء بالأسلوب الحديث عبر الإنترنت.

 

رفض كلي

unnamed (12)

وبين مؤيد ومستحسن للفكرة، رفض العم مرعي العمري هذه الخطوة رفضًا قاطعًا، وقال “تربينا ونشأنا على أن نشتري الأضحية بأنفسنا وأن نشاهدها ونفحصها لكي لا تكون معيبة أو عرجاء أو هزيلة أو غير ذلك”، مشيرًا إلى أن الصور قد تخفي الكثير من الواقع وقد يتعرض البعض للخداع لذلك يفضل أن يشتري أضحيته بنفسه ويقارن في الأسعار ويختار أطيبها.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *