الأحد - 11 ربيع الأول 1438 هـ - 11 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. قضايا وتقارير

أسواق عسير الشعبية ملتقى المتسوِّقين والأصدقاء في رمضان

أسواق عسير الشعبية ملتقى المتسوِّقين والأصدقاء في رمضان
نُشر في: الخميس 16 يونيو 2016 | 09:06 م
A+ A A-
0
المسار - عسير:

تظل أسواق عسير الشعبية، تحتفظ بجاذبيتها ورونقها الخاص، وطابعها القديم، والبساطة والعفوية التي تميّز مرتاديها، طالما كثير من الأهالي يحرصون على التسوّق في هذا الطابع المميّز، يناولون احتياجاتهم من أرجائها المنبسطة التي تحتفظ بالتقاليد الاجتماعية الموروثة كطريقة ابتدعها التاجر العسيري القديم؛ ليتغلب على مشكلة التضاريس المعقدة، يسوّق بضائعه المتنوّعة إلى كافة المناطق.

وتُعتبر هذه الأسواق – والتي ارتبطت بأسماء تحاكي أيام الأسبوع – قاعات تعقد فيها الصفقات وإكمال المبايعات، وحركة الاقتصاد المحلي، بل إنها كانت محل التقاء وتشاور وتخابر بين الوافدين من القرى والفيافي، حتى تحوَّلت اليوم كأحد عوامل الجذب السياحي بما تحمله من مخزون تراثي يمتد إلى الموروث والعادات والتقاليد. وتتوزع بين سوق الثلاثاء بأبها، وأسواق محايل وتثليث وخميس مشيط، وهي من أهم أسواق المنطقة.

وفي أسواق محافظة محائل عسير وقفت على حركة التسوّق خلال شهر رمضان، وسجّلت الإقبال غير العادي، من المواطنين، على التسوّق، ما بين شراء المأكولات الشعبية، ومستلزمات المنزل، من أوانٍ وزينةٍ وأثاثٍ وفخاريات، ويتدفق المتسوّقون في محائل عسير وبارق من بعد صلاة عصر كل يوم في الأسواق التجارية، والأسواق الشعبية وسوق المواشي؛ لشراء كافة مستلزماتهم في أجواء رمضانية مميّزة. كما تعتبر الأسواق ملتقى المتسوّقين والأقارب والأصدقاء في رمضان.

المستلزمات المختلفة

يقول المواطن محمد سعد الشهري: “تختلف احتياجات المواطنين في رمضان، كل حسب وضعه المادي، ولكن معظمهم يجتمعون على شراء المستلزمات الرمضانية والتجهيزات المختلفة التي تحتاجها الأسرة خلال شهر رمضان، فمنهم مَن يتسوّق بسوق الغنم، ومنهم مَن يتسوّق في المحلات التجارية لشراء مستلزمات المطبخ اللازمة لإعداد الحلويات والسمبوسك والشوربة والعصيرات والمأكولات الخفيفة، ومنهم مَن خصَّص تسوّقه لتغيير أثاث منزله من مفروشات وإكسسوارات وطاولات ودهانات، وتتسوّق كبيرات السن لشراء مستلزمات “الميفا” وهو التنور المنزلي لإعداد الأكلات الشعبية التي تشتهر بها المنطقة، خاصة المغش والمطحنة والحيسية والجبنة، وشراء بعض الدهانات الخاصة بدهان الكراسي الخشبية “القعادة” بألوان مختلفة، خاصة اللونين الأحمر والأسود”.

 لقاء الأصدقاء والأقارب

وقال محمد العسيري: “يتميّز شهر رمضان في محائل عسير بلقاء الأصدقاء والأقارب، وسط سوق محائل الرمضاني الشعبي، ويبدأ المواطنون في التوجُّه إلى السوق من بعد صلاة العصر من كل يوم، وفي السوق الشعبي تجد المواطنين بمختلف شرائحهم، فتجد رجل الأعمال ومتوسط الدخل ومحدود الدخل.

ويضيف: “في السوق ووسط زحمة المتسوّقين قد تجد ابن عمك أو ابن خالك وجارك وقريبك جاءوا من القرى والأحياء السكنية المختلفة إلى السوق، فيكسب المرء رؤيتهم، وقد يكون بعضهم لم ترَه منذ سنوات”.

ويؤكد عسيري أنه يحرص على زيارة المنطقة خلال أيام شهر رمضان حسب الظروف، ويضيف: “من العادات الجميلة التي نحرص عليها في رمضان بعد مغرب كل يوم، الإفطار على الطريقة الشعبية بتناول الأكلات الشعبية مثل أكلة المغش الشهيرة والحلبة والبقل والشوربة والسمبوسك، وكثيرًا ما تجتمع كل هذه الأكلات على سفرة واحدة، وبعد صلاة المغرب نحلي بالحلويات التقليدية الجميلة.

الاستعداد للشهر الكريم

من جانبها تقول السيدة أم محمد: “نحرص مع بداية شهر رمضان على الاستعداد لاستقباله، وعلى زيارة الأسواق لشراء الأثاث والمفروشات ومستلزمات المطبخ، كما نقوم بتغيير الفرن وتصليح الثلاجات إن كانت معطلة أو تغييرها، ويقوم الرجال بشراء المواشي وذبحها وتقطيع اللحم إلى قطع صغيرة، لعمل الشوربة والسمبوسك والأكلات الرمضانية الشهيرة.

برنامج رمضان

أما أم عبدالله فهي تقول: “في أيام رمضان في العادة توفر لنا أسواق محايل عسير كل الاحتياجات والمستلزمات والمواد الغذائية التي نستعين بها في المطبخ للبدء في تجهيز الحلويات والمأكولات مثل السمبوسك والشوربة والإيدامات.

وتضيف كما أن الأسواق تتوافر بها مواد تجهيز الأكلات الشعبية مثل الخمير والبابوري، والتي عادة تحرص كبيرات السن على إعدادها. أما عقب الإفطار ففي العادة تجتمع العائلة عند أذان المغرب على مائدة الإفطار التي تحفل بالعديد من الأكلات الشعبية الرمضانية. وتقول: “بعد تناول الطعام نبادر إلى صلاة المغرب، ثم تجلس العائلة تتسامر وتشاهد برامج التليفزيون، وعندما يؤذن لصلاة العشاء تصلي النساء العشاء والتراويح في مكان واحد، إما في المنزل أو المسجد، وتقوم إحدى المتعلمات بإمامة النساء، ومن بعد صلاة التراويح نبدأ بزيارات للجارات والقريبات، نبارك بشهر رمضان”.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *