الإثنين - 5 ربيع الأول 1438 هـ - 05 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. العالم

أحواز يهتفون ضد إيران أمام البرلمان الألماني

أحواز يهتفون ضد إيران أمام البرلمان الألماني
نُشر في: الجمعة 21 أكتوبر 2016 | 09:10 م
A+ A A-
0
المسار - متابعات :

نظمت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز مظاهرة حاشدة أمام البرلمان الألماني في برلين اليوم الجمعة، شارك فيها عدد كبير من أبناء الجاليات العربية المقيمين في ألمانيا بالإضافة إلى شخصيات ألمانية متضامنة مع نضال الشعب العربي الأحوازي.

ورفع المتظاهرون صورا لشهداء أحوازيين أعدمتهم سلطات الاحتلال الإيراني في السنوات الأخيرة وكان أخرهم ثلاثة مقاومين من أبناء مدينة الحميدية غرب الأحواز إعدموا سرا في أحد السجون الإيرانية في مدينة الأحواز العاصمة يوم 17 أغسطس الماضي .

ونددوا بجرائم الدولة الإيرانية في الأحواز معتبرين ما تقوم به الأخيرة يرتقي إلى مستوى يمكن اعتباره بجريمة ضد الإنسانية، وأعلن العشرات من السوريين المشاركين عن تضامنهم ودعمهم لكفاح الشعب العربي الأحوازي في مجابهة الاحتلال الإيراني.

وسلمت حركة النضال العربي  بيانا إلى البرلمان الألماني  قالت فيه “نقف اليوم لإيصال صرخة الشعب الاحوازي الذي يعاني القمع الوحشي من محتل فاشي يجثم على صدره منذ تسعة عقود، ننقلها إلى أصحاب الضمير الحي للفت أنظارهم إلى مأساة إنسانية منسية بالرغم من أن فصولها الدامية تقع أمام مرأى ومسمع  الضمير العالمي. فهي وسيلتنا المتاحة لإيصال صوت شعبنا إلى من يهتم بالشأن الإنساني في بلاد تتسع فيها مساحة التعبير”.

وأضاف البيان مخاطبا أعضاء البرلمان الألماني “نحن بوقفتنا إنما نخاطب فيكم ضميركم الذي يعي جيداً حقيقة ظلم الإنسان للإنسان وما يترتب عليها من مآسي وكوارث، نخاطب فيكم قيمكم التي ترقى بالإنسان وتصون حقه في الحياة، نخاطبكم باعتباركم أصحاب تاريخ عريق في مجال حقوق الإنسان… لا نجافي الحقيقة إذا قلنا أن إيران التي تحاول القفز من الأسوار الخلفية لتبحث لها عن مكان بين الكبار، ليست إلا دولة مارقة تدعم الإرهاب وتمارسه، فهي الراعية الأولى للمنظمات الإرهابية التي تهدد الآمنين في العالم.”

ودعت الحركة في بيانها الدولة الألمانية إلى ممارسة الضغط على الدولة الفارسية لوقف سياسة الإرهاب التي تمارسها ضد الشعب الأحوازي الأعزل، ومراقبة معايير العدالة في الأحكام الجائرة التي تصدرها محاكم المحتل الإيراني في الأحواز وفي مناطق الشعوب غير الفارسية.

واعتبرت الحركة في بيانها نية الشركات الألمانية بالاستثمار في مشروع إحياء نهر زاينده رود في أصفهان والحقيقة هو تحوير لمجرى أحد الأنهر الأحوازية الذي تغطي مياهه مساحات واسعة من الأراضي الزراعية مما يعني قطع أرزاق الملايين من الأحوازيين الذين يعتمدون على الزراعة كمصدر رئيسي لحياتهم.

 

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *