الخميس - 8 ربيع الأول 1438 هـ - 08 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

آل الشيخ: المملكة أبعدت الحج عن شعارات الجاهلية

آل الشيخ: المملكة أبعدت الحج عن شعارات الجاهلية
نُشر في: الأربعاء 07 سبتمبر 2016 | 07:09 م
A+ A A-
0
المسار - واس

أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ، أن المملكة العربية السعودية حرصت منذ نشأتها على أن يكون الحج بعيداً عن أي شعار من شعارات الجاهلية، وفخرها، وتصنيفاتها، وأن يكون المسلمون جميعاً في الحج سواسية، وهذا هو الحقيقي في معنى الإخلاص في أداء هذا الركن العظيم الذي هو الحج.

وقال في كلمة ألقاها خلال لقائه نخبة من كبار ضيوف خادم الحرمين اليوم الأربعاء، في مقر إقامتهم في فندق الدار البيضاء بمكة المكرمة، إن المملكة سعت لأن يكون الحج لله، وأن لا يكون فيه شعارات أو تحزبات سياسية أو إقليمية أو طائفية.

وأضاف: “إن تسييس الحج يعود به إلى أمور الجاهلية، والناس في الحج يجب أن يكونوا سواسية، لهم أن يحجوا حجاً واحداً، وأن تيسر لهم السبل جميعاً، وألا يكون الحج إلا دينياً لله، لا يُمزج بأي أمر من أمور الدنيا التي يستفيد منها الناس بالشعارات والمكاسب السياسية أو الطائفية أو الإقليمية أو ما شابه ذلك”.

وبين أن أعداء الأمة يريدون أن يفرقوا بين أفرادها في ظل هذه الظروف الصعبة الحرجة في تاريخها، فهم يريدون أن يزيدوها فرقة وعدائية بين المسلمين، ولذلك يحرص العلماء الذين يعلمون حدود ما أنزل الله على رسوله على تفويت الفرصة على الأعداء ووأد الفتنة.

وخاطب آل الشيخ الضيوف قائلاً: “أنتم جميعاً علماء تعلمون حقيقة الرسالة الإسلامية، ونؤكد لكم أن رسالة المملكة هي المحافظة على الحرمين الشريفين وعلى المقدسات الإسلامية؛ لأنها رمز الوحدة الإسلامية، فالكعبة هي كعبة الوحدة الإسلامية، ورمز الوحدة والقوة الإسلامية، وخاصة بين أهل السنة والجماعة، بين المسلمين الذين يقطنون الأرض شرقاً وغرباً، فرسالة المملكة هي المحبة، والإخاء، والتعاون، وإكرام المسلمين، وتيسير أمورهم”.

وأضاف: “أعداء الأمة الإسلامية يريدون الفرقة فيها ومزيداً من الشر، مثلما ترون اليوم ما يسمى بالشرق الأوسط، وهي بلاد العروبة والإسلام؛ الجزيرة العربية، والعراق، والشام، وتركيا، ومصر؛ يراد بها أن تضعف، وألا تكون قوية، وأن يكون بينهم ما يكون من الفتن، وأن تزداد على ما فيها، ولكن العلماء والدعاة يجب أن يعوا ضخامة مسؤولية المملكة اليوم في جمع كلمة المسلمين، وإضعاف كل وسيلة من وسائل إضعاف المسلمين، فلابد أن نواجه الحقيقة كما هي، وقد رأيتم ولله الحمد هذه البلاد، ورأيتم التيسيرات التي تقدم، والجهد الكبير الذي يشرُف به كل سعودي في خدمة حجاج بيت الله الحرام”.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *