الأحد - 30 جمادى الأولى 1438 هـ - 26فبراير 2017 م
  1. الرئيسية
  2. الرأي

هيئة الصحفيين والدور المأمول

هيئة الصحفيين والدور المأمول
نُشر في: الثلاثاء 10 يناير 2017 | 10:01 م
A+ A A-
0
نايف الضيط

تفاءل الوسط الإعلامي، مؤخرًا، بانتخاب قيادات شابة لعضوية هيئة الصحفيين السعوديين التي عانت خلال الخمسة عشر عامًا الماضية من تولي إدارات أسهمت في تراجع دور الهيئة المأمول كحاضنة للإعلاميين، فلم تُقدّم تلك القيادات جديدًا يُذكَر، واستخدمت عضوية الهيئة لمجرد البروز الإعلامي والوعود البرّاقة.

أمام القيادات الجديدة عمل ليس بالسهل، ومطلوب منهم كثير؛ خصوصًا أن الهيئة لا تملك الموارد المالية التي تساعد على تفعيل دورها وهم يعملون متطوّعين من أجل المهنة، وهنا يأتي دور المرشحين الجُدد في تسويق الهيئة، وجلب موارد مالية تساعد على الاستقلالية عن رؤساء الصحف ووزارة الثقافة والإعلام، وآمل ألا تذهب وعود القيادات الجديدة بالتطوير والارتقاء بالهيئة أدراج الرياح كوعود سابقيهم.

التواصل مع الإعلاميين وعقد اللقاءات الإعلامية والورش والدورات التدريبية، هي من أبرز المطالب التي يجب أن تعمل بها الهيئة في الفترة المقبلة، لكن للأسف لا تزال هيئة الصحفيين تغطُّ في سُبات عميق، فليس لها موقع على الويب ولا حتى معرّفات الإعلام الاجتماعي، فكيف تقوم بمهمة حماية الصحفيين وهي لا تملك وسيلة للتواصل معهم، ولا يستطيع أعضاؤها التواصل مع القيادات ومعرفة برامجها.

هناك نظرة سلبية تكوَّنت عن الهيئة خلال السنوات الماضية، وأغلب الإعلاميين الذين قابلتهم لا يثقون بالهيئة، وينطبق عليها مقولة “فاقد الشيء لا يعطيه”، فمسألة حرية الصحافة التي يجب أن تضطلع بها الهيئة وتعمل على تعزيزها في وسائل الإعلام المختلفة ليست من أولوياتها، ولا تستطيع الهيئة تجاوز رؤساء تحرير الصحف ولا يمكن أن يرأسها مستقلون.

ولن يكون هناك دور للهيئة إذا لم يُعدّل النظام الأساسي الذي لا يساهم في تطوير عمل الهيئة، والاعتراف بمهنة الصحفي، والدفاع عن الإعلاميين من الإجراءات التعسّفية بحقهم والفصل المتكرر، وإقناع الجهات الأخرى بمهمة أعضائها، ولابد أن تستقطب الهيئة جميع العاملين في المهنة من الذين يعملون في القطاعات العامة أو الخاصة أو المستقلين، عبر برامج مختلفة تهتم بتطوير الإعلاميين واحتضانهم؛ مما يساعد في زيادة الأعضاء الحاليين الذين يصل عددهم لنحو 400 عضو، كما صرّح به أحد الأعضاء، وهو رقم مخجل مقارنة بالهيئات الصحفية الأخرى العالمية والإقليمية.

  • متخصص في الإعلام الاجتماعي والعلاقات العامة
الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *