الجمعة - 21 ربيع الآخر 1438 هـ - 20 يناير 2017 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

فوضى ترصيف “تاريخية جدة” يقضي على “باب مكة”

فوضى ترصيف “تاريخية جدة” يقضي على “باب مكة”
نُشر في: الأحد 16 أكتوبر 2016 | 08:10 م
A+ A A-
0
المسار - داوود عبد العزيز – جدة:

أدت عشوائية العمل، وتأخر إنجاز مشروع ترصيف المنطقة التاريخية بجدة، تحديدًا في سوق باب مكة، إلى تكبّد المحلات التجارية خسائر مالية جمة، وصلت في بعضها إلى نسبة 50%.

وأبدى ملاك وباعة 20 محلًّا تجاريًّا متضررًا، تذمرهم، مشيرين إلى تعاظم خسائرهم إلى حدّ فاق المتوقع، وعزا المتحدثون استمرار نزيف الخسائر اليومية إلى قيام المقاول بإغلاق الشارع الرئيسي للسوق منذ 30 يومًا؛ الأمر الذي عطَّل منظومة عمل قرابة (20) محلًّا تجاريًّا، وألحق بها خسائر تتجاوز المليون ريال – على حد قولهم –.

ويقول أحد الباعة في محل لبيع الملابس الجاهزة – تحفَّظ على ذكر اسمه – منذ أكثر من شهر، قام مقاول المشروع بتكسير الأرصفة القديمة والإسفلت، وقطع الشارع الرئيسي للسوق عن باقي الشوارع الداخلية، والتي تسمح بعبور المركبات، بحجة تركيب أرصفة جديدة ذات مواصفات تاريخية، لكن الإشكال أن طريقة تنفيذ المشروع أضرَّت بالمحلات التجارية، من حيث سوء التنفيذ، وكان الأولى أن يكون العمل تدريجيًّا ومنظمًا”.

ويشاركه الرأي عبدالله أحمد – مسؤول معرض لبيع الأحذية – بقوله: أدى سوء تنفيذ المشروع إلى تكسّر أنابيب شبكة الصرف الصحي، وبالتالي حدث طفح، ومن ثم انتشرت الحشرات والروائح الكريهة، كل ذلك أدى إلى نفور الزبائن لدينا، وبالتالي انخفاض عملية البيع والشراء.

ويشير علي قاسم – وهو بائع في محل لتجارة الكماليات كان يقوم بوضع كميات من التراب لحجز مياه الصرف الصحي من التدفق لباقي المحلات – بقوله: “لقد تعبنا، فمن غير المعقول أن نتحمَّل أخطاء المقاول، وسوء تنفيذه للمشروع الذي استبشرنا به؛ كونه إضافة لمدينة جدة التاريخية، لكن أن يتسبب المقاول في كسر أنابيب الصرف، ويقف متفرجًا فهنا المشكلة، لذا لم نقف متفرجين، وقمنا بحلول بدائية منعًا لوصول المياه إلى باقي الطريق، وبعضها كادت تدخل المياه فيها بسبب قربها من مستوى الرصيف”.

أما مسؤول المبيعات في أحد المحلات المتضررة فيقول: تقلّصت المبيعات إلى النصف على أقل تقدير، بل إن بعض المحلات أغلقت أبوابها لحين الانتهاء من المشروع أو تحسين الطرق، ووصلها بالطرق الداخلية، كما أن بعض البضائع كالملابس أصابها الغبار وانتشرت فيها رائحة الصرف الصحي؛ الأمر الذي زادنا سوءًا، لذا نأمل من المسؤولين في “الأمانة” متابعة المقاول، والإشراف على تنفيذ المشروع”.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *