الثلاثاء - 26 ربيع الآخر 1438 هـ - 24يناير 2017 م
  1. الرئيسية
  2. قضايا وتقارير

حرارة المشاعر المقدسة تقلص الاعتماد على الخيام التقليدية

حرارة المشاعر المقدسة تقلص الاعتماد على الخيام التقليدية
نُشر في: الأحد 11 سبتمبر 2016 | 02:09 م
A+ A A-
0
المسار - ياسر باعامر - مكة المكرمة:

دفع ارتفاع درجات الحرارة في المشاعر المقدسة خلال موسم الحج الحالي، المؤسسات المعنية بإسكان حجاج الداخل والخارج، إلى البحث عن بدائل جديدة للخيام التقليدية التي لم تعد قادرة على مواجهة الظروف الجوية الحالية والبيئية على حد سواء.

ومن خلال المعلومات التي حصلت عليها ، من بعض المصادر في وزارة الحج والعمرة أن الاستعانة بالخيام الجديدة، لم يعد مسألة شكليات، بقدر ما هو حاجة ضرورية، وبخاصة أن السنوات المقبلة ستشهد تصاعداً في ارتفاع درجات الحرارة من شأنه أن يؤثر على مسار الحج، إذ لم تبذل مؤسسات الطوافة وشركات الحج الداخلية المزيد من عملية الإحلال لمواجهة تلك الظروف.

التدرج والاستغناء

وأشار نائب رئيس المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية المطوف محمد معاجيني في تعليق خاص لـ ، بأنهم استطاعوا الاستغناء عن المخيمات التقليدية واستبدلاها بمخيمات حديثة تستطيع مقاومة جميع الظروف البيئية والطبيعية كـ” الأمطار والعواصف الرعدية”.

محمد معاجيني

وأضاف معاجيني، بأنهم في المؤسسة قلصوا استخدام المخيمات التقليدية إلى 20%، وبدأوا من الموسم الحالي استخدام المخيمات الألمانية بنسبة تتراوح ما بين40 % 50–  %، استفاد منها قرابة 100 ألف حاج تقريباً، أي ما نسبته 36% من إجمالي حجيج المؤسسة من 19 دولة عربية البالغين 279 ألف حاج.

أما عن بقية الحجيج الآخرين فإنهم يستخدمون في الموسم الحالي مخيمات الصوالين الماليزية وهي جيدة ومكيفة، مؤكداً في سياق تعليقه أنهم يسعون خلال السنوات المقبلة التخلص من المخيمات التقليدية نهائياً .

رئيس المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج تركيا ومسلمي أوروبا وأمريكا واستراليا المطوف طارق عنقاوي، أكد في تعليقه بأنهم طبقوا استخدام المخيمات الحديثة الألمانية تلبية لرغبة مكتب شؤون حجاج تركيا لحجاجهم الأتراك سواء القادمين من تركيا أو من الدول أوروبية الأخرى ممن يطلق عليهم ” أتراك أوروبا ” في مشعر عرفات بسبب ارتفاع درجات الحرارة، الذين يمثلون النسبة الأكبر تقدر بـ 72 ألف حاج.

مخيمات عازلة

الميزات التي تحملها المخيمات الحديثة أنها مصنوعة في الأساس من “مواد عازلة” تساهم في حفظ برودة المخيمات لفترات طويلة، إضافة إلى أنها مزودة بمكيفات فريون، مقاومة للحرائق والغبار، والرطوبة”.

جانب استثماري

وتوقع عنقاوي أنهم يطمحون في الموسم المقبل إلى رفع الاستفادة من المخيمات الحديثة إلى 70%. الملفت أن الأجواء الحارة للمشاعر المقدسة، أماطت اللثام عن الجانب الاستثماري الواسع الذي سيفتحه هذا المجال للشركات الداخلية والأجنبية المصنعة أو الموردة لها في المملكة، وهو ما يبينه الدكتور طاهر الوليدي مدير إحدى المكاتب الاستشارية في شؤون الحج والعمرة.

ويقول لـ (المسار) إن التنافس سيشهد إقبالاً منقطع النظير في مواسم الحج المقبلة، وهو ما يعني زيادة التنافس الاستثماري في تصنيع خيم متناسقة مع طبيعة الأجواء الجغرافية في المشاعر المقدسة”، ويؤكد بأن عدد من الشركات الصينية والأوربية بدأت فعلياً في عمل دراسات جدوى لدخولها في هذا القطاع الحيوي، وبخاصة في ظل ارتفاع الطلب عليها من قبل بعثات الحجيج.

 

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *