الخميس - 20 ربيع الآخر 1438 هـ - 19 يناير 2017 م
  1. الرئيسية
  2. اقتصاد

القصبي يترأس وفد المملكة في “قمة البسفور” السابعة

القصبي يترأس وفد المملكة في “قمة البسفور” السابعة
نُشر في: الإثنين 28 نوفمبر 2016 | 09:11 م
A+ A A-
0
المسار - وزارة التجارة والاستثمار (إدارة الإعلام):

تشارك المملكة في قمة البسفور السابعة التي تُقام في تركيا خلال الفترة من 29 نوفمبر – 1 ديسمبر كدولة الشرف، حيث تستضيف القمة رؤساء دول، ورؤساء وزراء، ورجال أعمال من 90 دولة حول العالم، ويفتتحه الرئيس التركي رجب أردوغان، ويحمل عنوانها “هدف عالمي.. مستقبل عالمي”.

ويترأس وفد المملكة وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، ومشاركة وفد حكومي يضم أعضاء من مجلس الشورى وممثلين لوزارة المالية، وزارة الاقتصاد والتخطيط، وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، وزارة البيئة والمياه والزراعة، وزارة الإسكان، وزارة الثقافة والإعلام، والهيئة العامة للاستثمار.

ويشارك الدكتور القصبي ضمن المتحدثين في الجلسة الافتتاحية للقمة بكلمة، كما يشارك عدد من أعضاء الوفد في جلسات متعددة  منها “رؤية السعودية 2030 ورؤية تركيا 2023″، “تنويع مصادر الطاقة لدول الشرق الأوسط (غير الصادرات النفطية)”، و”التطورات في الطيران المدني العالمي وتقنية الاتصالات”.

ومن المقرر أن يلتقي وزير التجارة والاستثمار على هامش القمة بقطاعات استثمارية في مجالات متعددة، بالإضافة إلى حضوره مجلس الأعمال السعودي التركي.

وتتضمن القمة عقد 25 جلسة متنوّعة منها “التطلع إلى المستقبل: الخمسون سنة القادمة”، “نماذج أعمال لشمولية تحقيق الاستقرار والأهداف الإنمائية لـ(SDGs)”، “التمويل الإسلامي والاستثمار”، “مستقبل الرياضة”، “الاستقرار الاقتصادي من أجل مستقبل أفضل”، “تطبيقات التكنولوجيا الذكية في التجارة الخارجية”، “تحسين دور المرأة في الاقتصاد”، “تأثير وسائل الإعلام على المجتمعات”، “الطاقة المتجددة”، “طريق الحرير الجديد”، و”التطورات في الطيران المدني العالمي وتقنية الاتصالات”.

وتتركّز مهام قمة البسفور في تعزيز التعاون الفعَّال المتعدد الأطراف، ومتعدد التخصصات، وتحفيز مستوى جديد من التعاون العالمي، وتوليد الحوارات القائمة على النتائج، وتعزيز العديد من الشراكات بين القطاعَين العام والخاص، وإنشاء التبعيات الاقتصادية المتبادلة لتحقيق الاستقرار.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *