الجمعة - 21 ربيع الآخر 1438 هـ - 20 يناير 2017 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

(العمل) تنسق مع إمارات المناطق لتطبيق قرار توطين الاتصالات

(العمل) تنسق مع إمارات المناطق لتطبيق قرار توطين الاتصالات
نُشر في: الأحد 04 سبتمبر 2016 | 12:09 ص
A+ A A-
0
المسار - وزارة العمل - (المركز الإعلامي):

نسقت فروع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ممثلة في مكاتب العمل والتنمية الاجتماعية مع إمارات المناطق ومحافظاتها، لتطبيق المرحلة الثانية من توطين مهنتي بيع وصيانة أجهزة الجوالات وملحقاتها وقصر العمل فيها بنسبة 100 في المائة على السعوديين والسعوديات.

وأكد المتحدث الرسمي للوزارة خالد أباالخيل، أن التنسيق المشترك لحملات التفتيش التي نفذتها الوزارات المعنية بقرار توطين قطاع الاتصالات بالتعاون مع لجان التوطين واللجان المختصة في أمارات المناطق، ساهم وبشكل كبير في إنجاح توطين القطاع في مرحلته الأولى بواقع 50 في المئة التي بدأت في الأول من رمضان الفائت واستمرت حتى نهاية ذو العقدة المنصرم.

وأبان المتحدث الرسمي للوزارة أن الجهود التي بذلتها وزارات: الداخلية، العمل والتنمية الاجتماعية، الشؤون البلدية والقروية، التجارة والاستثمار، الاتصالات وتقنية المعلومات، إلى جانب إمارات المناطق، للتحقق من التوطين ومعاقبة المخالفين، أسفرت عن التزام أكثر من 24 ألف منشأة اتصالات في المرحلة الاولى من التوطين.

وأشار أبا الخيل، إلى استعداد الوزارات المعنية وأمارات المناطق للمرحلة الثانية من التوطين التي دخلت حيز التنفيذ أمس (الجمعة) حسب تقويم أم القرى.

هذا وسخرت الجهات المشاركة في قرار التوطين، إمكاناتها في سبيل إتاحة الفرص الوظيفية والاستثمارية في القطاع أمام القوى البشرية الوطنية.

في حين خصصت منظومة العمل والتنمية الاجتماعية ممثلة في: وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وصندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، والبنك السعودي للتسليف الادخار، ومعهد ريادة الأعمال الوطني، أجنحة في عدد من مجمعات الاتصالات بالمملكة، لتقديم دعم التأهيل والتدريب والتوظيف والإرشاد والتوعية والتمويل والتسهيلات للرياديين والعاملين في القطاع، وذلك مع بدء المرحلة الثانية من التوطين.

وامتداداً لأوجه الدعم فقد قدم صندوق تنمية الموارد البشرية، دعماً مالياً لرواد الأعمال من خلال تأهيل الرياديين بالتعاون مع معهد ريادة الوطني وتحمل تكاليف التدريب، وكذلك الراغبين في الاستثمار بقطاع الاتصالات من الجنسين من خلال دعم ملاك المنشآت الصغيرة، والذي يصل الدعم إلى 3 آلاف ريال شهرياً لمدة سنتين، لتمكينهم من تشغيل منشآتهم الصغيرة ودعم خططهم في إدارة تلك المنشآت، وذلك عبر برنامج دعم ملاك المنشآت الصغيرة.

كما قدم دورات تدريبية اشتملت على أساسيات صيانة الجوالات ومهارات إدارة المبيعات ومهارات خدمة العملاء،  وصيانة الجوال المتقدمة حيث تضمنت إكساب المتدربين المهارات التي تمكنهم من تقديم خدمات مميزة وناجحة، وإكسابهم الطرق الفعالة للتواصل مع العملاء .

ودعم “هدف” التوظيف لمنشآت القطاع الخاص من خلال حزمة من قنوات التوظيف (طاقات) التي ترتكز خدماتها على الموائمة بين الباحثين عن عمل والجهات الموظِفة في القطاع الخاص بحيث يتم عرض الفرص الوظيفية المتوفرة والمناسبة على الباحثين عن العمل، عبر عدة قنوات، مثل موقع التوظيف الإلكتروني ومراكز التأهيل والتوظيف، كما تقدم”طاقات” فرص تدريبية وتأهيلية تتناسب مع احتياجات سوق العمل من خلال مراكز التأهيل والتوظيف ومواقع التدريب الالكترونية.

كما ساهم من خلال فرعه المتنقل في عدد من مدن ومحافظات المملكة في دعم قرار توطين قطاع الاتصالات، وذلك لتقديم الخدمات والدعم لأصحاب الأعمال والباحثين عن عمل في قطاع الاتصالات، تسهيلاً وتيسيراً لأصحاب الأعمال بالوصول إليهم، إذ جُهزت الحافلة بمكاتب لخدمة العملاء ومقاعد للانتظار، إضافة إلى صالة للاجتماعات ولتقديم خدمات الإرشاد المهني ومنطقة للخدمات المساندة، كما تم تجهيز الفرع المتنقل بأحدث التقنيات اللاسلكية لتقديم الخدمات للعملاء بيسر وسهولة.

 

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *