الأربعاء - 19 ربيع الآخر 1438 هـ - 18 يناير 2017 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

السعوديون يتصدَّرون “جوجل” في المشي

السعوديون يتصدَّرون “جوجل” في المشي
نُشر في: الثلاثاء 15 نوفمبر 2016 | 12:11 ص
A+ A A-
0
المسار - نايف عريشي - جازان:
dr_ansari

الدكتور صالح الأنصاري

‏تُعدُّ رياضة المشي من أهم الرياضات التي تساعد في المحافظة على صحة الإنسان، ولا تحتاج ممارستها إلى بذل مجهود كبير، فقط بيئة صحية جاذبة تساعد على ممارسة هذا النشاط، وللأهمية الكبيرة للرياضة كان الهدف الإستراتيجي الأول لرؤية 2030 الخاص بالهيئة العامة للرياضة، هو زيادة ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية بشكل منتظم، واستهداف فئة الشباب من سن 15 سنة فما فوق لممارسة الرياضة، وهذا يؤكد تطلعات القيادة لبناء جيلٍ قويٍّ يساهم في تنمية الوطن.

‏وينتظر كثير من الشباب تطبيق تلك الرؤية وإعلان خُططها؛ سواءً من بيوت الشباب بمناطق المملكة أو الأندية الرياضية، وما يؤكد تلك الرغبة هو انضمامهم للجماعات الرياضية التطوعية، ومنها “مشاة السعودية”، التي أصبحت منتشرة بمختلف مناطق المملكة بعد أن دشَّنها أحد المهتمين بتعزيز الصحة.

‏وحول هذا الموضوع، تحدث مستشار منظمة الصحة العالمية واليونسكو في مجالات تعزيز الصحة، الدكتور صالح الأنصاري لـ عن الأهمية الكبيرة لرياضة المشي، والرغبة القوية لدى الشباب السعوديين في ممارستها؛ حيث تُعدُّ المملكة من أعلى دول العالم في استخدام محرّك البحث “جوجل” للبحث عن كلمة “المشي” باللغة العربية للتعرُّف أكثر على فوائدها، وهذا يؤكد انتشار الوعي لدى فئة الشباب.

وأضاف إنه لوحظ في الآونة الأخيرة انتشار مئات الحسابات في مواقع التواصل الاجتماعي تشجّع وتُقدِّم المعلومات عن رياضة المشي، ويتابعها كثير من المواطنين للاستفادة من رسائلها التوعوية.

‏ وقال الدكتور الأنصاري: “إنّ رياضة المشي تأتي ضمن صُلب رؤية المملكة العربية السعودية 2030؛ حيث خصّص أحد محاور الرؤية حول زيادة ممارسة الرياضة مرة على الأقل أسبوعيًّا من 13 إلى 40%”، مؤكدًا تفاؤله بتحقيق نسبة أكبر من ذلك بكثير؛ من خلال تجربته في هذا المجال.

‏وذكر أن أكثر من 10 قصص واقعية لأشخاص انتقلوا من السمنة والخمول والإصابة بالأمراض المزمنة المصاحبة لها، إلى ممارسة مشي المسافات الطويلة، وحب المشي الطويل في الطبيعة، والهايكنج، وتخلّصوا من تلك المشكلات الصحية، وتوقفوا عن استخدام الأدوية التي كانوا يتناولونها؛ بل أصبح عديد منهم دعاة ونشطاء في نشر ثقافة المشي والنشاط البدني، مشيرًا إلى الفوائد الصحية والنفسية في هذا النشاط الهام.

‏وتطرَّق الأنصاري إلى مجموعات المشي التي دشَّنها منذ 4 سنوات، ليزداد نشاطها، مؤخرًا، من مجموعة واحدة إلى 34 مجموعة تشمل مختلف مناطق المملكة، وتهدف إلى تبادل الخبرات وتحفيز المشاركين.

%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b4%d9%8a1

%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b4%d9%8a2

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *