الثلاثاء - 26 ربيع الآخر 1438 هـ - 24يناير 2017 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

الدكتور الحارثي: 245 ملخصًا بمؤتمر “شبكات التواصل” لدحر الأفكار المنحرفة

الدكتور الحارثي: 245 ملخصًا بمؤتمر “شبكات التواصل” لدحر الأفكار المنحرفة
نُشر في: الإثنين 21 نوفمبر 2016 | 02:11 م
A+ A A-
0
المسار - واس:

كشف الأمين العام لجائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة رئيس اللجنة العليا لمؤتمر “ضوابط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الإسلام” الدكتور ساعد العرابي الحارثي، عن اختيار اللجنة لـ155 ملخصاً من أصل 245 ملخصاً قدمت للمؤتمر بمشاركة 24 دولة.

وأوضح الدكتور العرابي، أن اللجنة العلمية للمؤتمر تلقت 96 بحثاً، قام بتحكيمها تحكيماً علمياً عددٌ من أساتذة الجامعات، والمختصين في الإعلام الإلكتروني، وشبكات التواصل الاجتماعي، حيث أجاوزا 47 بحثاً لمشاركين من الأردن والبرازيل والجزائر والسعودية والسودان وإندونيسيا والمغرب وتونس وكندا وماليزيا ومصر، وطغى على تلك الأبحاث محاور المؤتمر التي تشمل التعريف بشبكات التواصل الاجتماعي، وسبل توظيفها في خدمة الإسلام، والآثار الإيجابية والسلبية لشبكات التواصل الاجتماعي، ودور المؤسسات القضائية في ضبط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي.

وأفاد الأمين العام لجائزة نايف، بتشكيل لجان للمؤتمر والبدء في أعمالها لتحقيق أهدافه المتمثلة في بيان الرؤية الشرعية في استخدام شبكات التواصل وضوابطه، وبيان أثرها في الأفراد والمجتمعات، والإسهام في تحديد أسس وطرق الاستخدام الأمثل للشبكات، وتعزيز سبل استثمارها في مجالات التوعية والتثقيف المجتمعي، وبيان دورها في ترويج الشائعات وإثارة الفتن، ونشر الأفكار المنحرفة.

وأشار الدكتور ساعد الحارثي، إلى أن تنظيم الجائزة للمؤتمر يأتي انطلاقاً من عالمية رسالتها، وتحقيقاً لأهدافها، ورغبة منها في الاهتمام بوضع ودراسة ضوابط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الإسلام، وتحقيق أهدافها في التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع إلى جانب الدور الرائد الذي تضطلع به الجامعة الإسلامية في خدمة القضايا الإسلامية والعالمية المعاصرة، مبيناً أن البدء بالإعداد لهذا المؤتمر جاء بناءً على توجيه رئيس الهيئة العليا للجائزة الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، بحيث يكون مؤتمراً علمياً وتأصيلياً وعالمياً يشارك فيه عددٌ من العلماء والمفكرين والباحثين والأساتذة، وبمتابعة واهتمام من الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز المشرف العام على الجائزة.

وأوضح الأمين العام لجائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة، أن تنظيم الجائزة لهذا المؤتمر يأتي مواكبة للتطوّر التقني الكبير الذي يشهده هذا العصر، وانتشار استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، وتأثيراتها الإيجابية والسلبية على الفرد والمجتمع.

وبيّن في تصريح بمناسبة انعقاد المؤتمر، أن شبكات التواصل الاجتماعي تنتشر اليوم في مختلف مناطق العالم، وتعدّ من أكثر الوسائل استخداماً في الوقت الحاضر، وأحدثت نقلات نوعية كبيرة وضخمة في حياة الناس، كما تتميّز هذه الشبكات بكونها وسيلة سريعة للتواصل مع الآخرين، عبر شبكاتها المختلفة فهي تتيح فرصة التواصل من خلال الرسائل القصيرة والطويلة، والصورة والصوت إلى أعداد ضخمة من المتابعين لها، وتعدّ وسيلة لنقل آخر الأخبار والأحداث المهمة في جميع أرجاء العالم في مختلف المجالات، وأصبحت تسبق الوسائل التقليدية من صحف وإذاعة وتلفزيون وحتى الوسائل الإلكترونية عن طريق شبكة الإنترنت في سرعة نقل الأخبار والمعلومات، على الساحتين المحلية والدولية، وكذلك استخداماتها المختلقة في مجالات التوعية والإرشاد والتعليم والترفيه والإعلام والتواصل الاجتماعي، واستخدمت أيضاً في مجالات نافعة ومفيدة وفي مجالات أخرى ضارة وسيئة، واستطاعت التأثير الإيجابي والسلبي في الأفراد والرأي العام من مختلف الجوانب.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *