الجمعة - 21 ربيع الآخر 1438 هـ - 20 يناير 2017 م
  1. الرئيسية
  2. العالم

الحوثيون يشنون حملة اختطافات لمعارضيهم ويعتقلون محتجين

الحوثيون يشنون حملة اختطافات لمعارضيهم ويعتقلون محتجين
نُشر في: الأربعاء 28 سبتمبر 2016 | 08:09 م
A+ A A-
0
المسار - مصطفى غليس:

شنت مليشيا الحوثي، اليوم الأربعاء، حملة اختطافات مسعورة في العاصمة صنعاء، ومدينة ذمار (وسط اليمن)، بالتزامن مع اعتقال عشرات الموظفين من وزارة الاتصالات، واقتحام مستشفى 48 الواقع جنوب العاصمة، وإصابة 5 من موظفيه.

مصادر محلية أكدت أن ميليشيا الحوثي اعتقلت العشرات من موظفي المؤسسة العامة للاتصالات بالعاصمة صنعاء، واعتدوا بالضرب بأعقاب البنادق على الموظفين، الذين كانوا ينفذون وقفة احتجاجية للمطالبة بمستحقاتهم المالية داخل مبنى وزارة الاتصالات شمال العاصمة صنعاء.

وذكرت مصادر في الوزارة أن العشرات من المسلحين الحوثيين اقتحموا مبنى الوزارة، وشرعوا في الاعتداء على المحتجين قبل أن يعتقلوا العشرات، وفضوا الوقفة الاحتجاجية بالقوة.

وقال المهندس محمد المحيميد لـ (المسار) إن الحوثيين خصموا الكثير من مستحقات الموظفين في كل القطاعات إلا أن موظفي مؤسسة الإتصالات يرون أنهم يجب أن يستلموا رواتبهم ومستحقاتهم كاملة وبشكل مختلف عن بقية القطاعات، ولذلك نفذ الموظفون وقفات احتجاجية منذ أيام وهو ما قابلته المليشيات بالقمع والاعتقالات”.

ويتهم المحتجون مليشيات الحوثي، بمصادرة إيرادات وزارة الاتصالات، من أجل تمويل عملياتهم العسكرية في البلاد المستمرة منذ سبتمبر 2014م، تاريخ احتلال صنعاء والتمدد إلى مناطق أخرى.

ويرى المحيميد، وهو ناشط إعلامي وسياسي، أن “هذه الإجراءات ستؤدي بلا شك إلى انهيار قطاع الإتصالات وربما أن المليشيات تهدف إلى الإستيلاء على هذا المؤسسات بشكل كامل وإنشاء كيانات موازية للإستفادة من تلك الإيرادات خاصة بعد نقل البنك المركزي إلى عدن”.

وفي سياق متصل اقتحم مسلحون حوثيون، مستشفى “مجمع” 48 العسكري، جنوب العاصمة صنعاء، واعتدوا على عدد من الموظفين، وأكدت مصادر محلية أن 5 من الموظفين أصيبوا جراء الاعتداء، جلهم مدراء إدارات في المشفى.

وقال الناشط المؤتمري كامل الخوداني، إن المسلحين الذين يقودهم نجل أحد قيادات جماعة الحوثي المسلحة، قاموا باحتجاز الموظفين والاعتداء على عدد منهم، وأطلقوا الرصاص الحي بالهواء.

وذكر بيان صدر عن اللجنة الممثلة بموظفي مستشفى 48، أن عصابة يتزعمها “أبو توفيق الشاوش”، وعبدالله الغرباني يكنى بـ”الكرار” قامت بالاعتداء على الموظفين، بتحريض من قبل شخص يدعى “محمد صالح شعبان”. وطالب البيان بضبط المعتدين ومحاكمتهم، مهدداً بتوقف العمل من قبل موظفي المستشفى في حال لم تستجب مطالبهم.

وفي الأثناء، نفذت مليشيا الحوثي وقوات صالح الانقلابية، حملة اختطافات ضد مدنيين معارضين لهم في كل من مدينتي صنعاء وذمار، دون أن توجه تهماً إليهم.

وقالت مصادر في العاصمة صنعاء، أن الانقلابيين اختطفوا مدير مدرسة الفاتح الأهلية في حي شملان شمال المدينة، بعد أن اقتحموا منزله، وروّعوا أطفاله وزوجته حسب ما نقله “المصدر أونلاين” عن شهود عيان.

وفي مدينة ذمار، اختطف الحوثيون التربوي أحمد مهدي، والذي ينحدر من مديرية الحدأ، ويعمل وكيل مجمع عمر المختار بمديرية جبل الشرق آنس، واقتادوه إلى جهة مجهولة، بعد محاصرة منزله.

وفي ذات السياق، اقتحم الحوثيون عند الساعة العاشرة صباحاً، منزل التربوي حسن المدي بمدينة ذمار، واقتادوه إلى قسم رومة جنوب المدينة، قبل أن يقوموا بنقله إلى جهة مجهولة.

ويخطف المسلحون الحوثيون العشرات من المدنيين من المعارضين لهم، منذ سيطرتهم على صنعاء، أواخر العام 2014، وقالت تقارير حقوقية إن العشرات منهم يلاقون صنوفاً من التعذيب.

وتشير آخر إحصائية صدرت مطلع الأسبوع الجاري، عن التحالف اليمني لرصد الانتهاكات إلى أن حالات التعذيب في اليمن بلغت 4698 حالة تعذيب داخل 484 سجناً عاماً، وخاصاً تابعة لجماعة الحوثي والمخلوع صالح في 17 محافظة يمنية منذ يوليو 2014م، وحتى ابريل 2016م.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *