الجمعة - 26 جمادى الآخرة 1438 هـ - 24مارس 2017 م
  1. الرئيسية
  2. العالم

في بيانات فردية

الأحزاب والقوى السياسية اليمنية تدين العمليات الإرهابية في المملكة

الأحزاب والقوى السياسية اليمنية تدين العمليات الإرهابية في المملكة
نُشر في: الثلاثاء 05 يوليو 2016 | 04:07 م
A+ A A-
0
المسار - مصطفى غليس:

أدانت كبرى الأحزاب والتنظيمات السياسية والمنظمات المدنية اليمنية التفجيرات الإرهابية التي استهدفت، مساء أمس الإثنين، المملكة العربية السعودية في المدينة المنورة، ومدينة القطيف وقبلهما في مدينة جدة.

وعبَّرت أحزاب وقيادات المؤتمر الشعبي العام المؤيدة للشرعية، والتجمّع اليمني للإصلاح، والحزب الاشتراكي اليمني، وحزب الرشاد السلفي، وحزب السلم والتنمية، عن استنكارهم لهذه الاعمال الإرهابية التي استهدفت أمن واستقرار المملكة، معلنة في الوقت ذاته عن تضامنها الكامل مع المملكة قيادة وشعبًا.

المؤتمر: الإدانة وحدها لا تكفي

وقال حزب المؤتمر الشعبي العام (القيادات المؤيدة للشرعية) في بيان صدر عنه، وحصلت على نسخة منه: “إن إدانة هذه الهجمات الانتحارية لم تعُد كافية، فقد تمادى هؤلاء في إجرامهم، وألحقوا بالإسلام والمسلمين أضرارًا فادحة”.

واضاف: “لقد أكدت هذه الهجمات الإجرامية أن جميع المسلمين بكل مذاهبهم وأطيافهم بما فيها مقدساتهم هدف لهذه المجموعات الإرهابية. ولتنظيماتها المتطرفة الأجيرة”.

وأكد البيان أنهم في “المؤتمر الشعبي العام يرون في هذه الأعمال التي استهدفت الحرم المدني الشريف، والتي لم تراعِ حرمة مسجد الرسول “صلى الله عليه وسلم”، ولا شهر رمضان، أعمالًا وحشية لا صلة لها بالدين الإسلامي الحنيف، ولا بأخلاق وقيم المسلمين”.

الإصلاح: الحادث اعتداء على كل مسلم

وأدان التجمّع اليمني للإصلاح بأشد عبارات الإدانة والاستنكار التفجيرات الإرهابية الانتحارية التي استهدفت مواقف سيارات للزوار بالقرب من الحرم النبوي الشريف بالمدينة المنورة، ومسجدًا بمحافظة القطيف، والتفجير الذي استهدف موقفًا للسيارات في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية.

واعتبر الإصلاح في بيان، حصلت على نسخة منه، أن الحادث الذي استهدف المدينة المنورة يُعدُّ تعديًا كبيرًا على المقام العالي في نفوس المسلمين لمدينة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو ما يجعل الحادث اعتداءً على جميع المسلمين في كل بقاع المعمورة.

ودعا عموم المسلمين إلى ضرورة خلق إجماع لمواجهة العنف فكرًا وممارسة ومنع تسرّب التطرّف إلى أجيال المسلمين.

الاشتراكي: التضامن الكامل مع المملكة

واستنكر الحزب الاشتراكي اليمني التفجيرات الارهابية التي استهدفت، مساء أمس الإثنين المملكة العربية السعودية.

وعبّر مصدر مسؤول في الأمانة العامة للحزب عن إدانة الحزب واستنكاره لهذه الأعمال الإرهابية التي استهدفت أمن واستقرار المملكة العربية السعودية.

وقال المصدر في تصريح الموقع الرسمي للحزب إن القوى التي تقف وراء هذه الأعمال الإرهابية تفتح بابًا جديدًا لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة برمّتها، داعيًا دول المنطقة وكافة الفعاليات السياسية والمجتمعية للتصدّي لمثل هذه الأعمال والعمل على مواجهة كل أشكال التعصّب والتطرف الديني بفكر خلّاق ومتسامح.

وأضاف إنه في الوقت الذي يعلن فيه الحزب الاشتراكي اليمني عن إدانته أي عمل إرهابي يحاول إقلاق السكينة العامة، وزعزعة الأمن والاستقرار، واستهداف الأماكن المقدسة، يؤكد تضامنه مع المملكة العربية السعودية حكومة وشعبًا.

ونقل المصدر عن قيادة الحزب الاشتراكي اليمني وأعضائه خالص التعازي الحارة للأشقاء في المملكة العربية السعودية وأسر الضحايا الذين سقطوا في العمليات الإرهابية.

الرشاد: حقد دفين وفكر بغيض

وأدان حزب الرشاد اليمني تفجيرات المدينة النبوية قرب المسجد النبوي والقطيف وجدة، والتي وقعت يوم أمس الإثنين.

وقدّم الرشاد تعازيه وفقًا لبيان حصلت على نسخة منه، قال فيه: “للمملكة العربية السعودية ملكًا وحكومة وشعبًا، ولأسر الضحايا، نعلن التضامن التام مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية ضد كل مَن يستهدف أمنها واستقرارها”.

وأكد الرشاد “على أن مثل هذه الأعمال الإرهابية العدوانية إنما تدل على مدى الحقد الدفين لدى القائمين عليها، سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة، والتي تستهدف مقدسات المسلمين وحرماتهم وأمنهم واستقرارهم”.

السلم والتنمية: صف واحد مع المملكة

وقال حزب السلم والتنمية إن هذا العمل الإجرامي الجبان لا يستهدف أمن المملكة العربية السعودية وحدها، وإنما يستهدف أمن المسلمين كلهم في دينهم ومقدساتهم.

ودعا الحزب، في بيان وصل نسخته، جميع فئات الأمة وشعوبها المسلمة “للوقوف صفًا واحدًا إلى جوار المملكة العربية السعودية راعية الحرمين الشريفين، في حربها المشروعة على الإرهاب من دول وعصابات، بمسمياتها المختلفة، ونشدّ على يديها في التصدي بحزم لكل تلك المشاريع التخريبية التي تستهدف أمنها واستقرارها؛ نتيجة لمواقفها الصادقة والمنحازة لصف الأمة المسلمة”.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *