الإثنين - 25 ربيع الآخر 1438 هـ - 23 يناير 2017 م
  1. الرئيسية
  2. العالم

يقاتل تحت قيادة قاسم سليماني

إيران تشكِّل جيشًا شيعيًّا للقتال بسوريا والعراق واليمن

إيران تشكِّل جيشًا شيعيًّا للقتال بسوريا والعراق واليمن
نُشر في: الجمعة 19 أغسطس 2016 | 02:08 ص
A+ A A-
0
المسار - وكالات:

شكَّلت إيران جيشًا طائفيًّا سمته “جيش التحرير الشيعي”، واعتمدت في تشكيل وتنظيم وتجهيز قواته ـ بخلاف الإيرانيين ـ من كل شعب منطقة تشهد قتالًا، ويقود هذا الجيش قائد فيلق القدس قاسم سليماني.

وزعم الجنرال الإيراني محمد علي فلكي، القيادي في الحرس الثوري، وأحد قادة القوات الإيرانية في سوريا، في حوار مع وكالة “مشرق” المقرَّبة من الحرس الثوري، الخميس، أن الهدف الأساسي من “جيش التحرير الشيعي” هو “محو إسرائيل بعد 23 عامًا، وأن هذه الفيالق أصبحت على حدودها الآن”، لكنه في الوقت نفسه شدَّد على أن هذه القوات تحارب في العراق وسوريا واليمن”.

واعتبر هذا القيادي الذي يقود جزءًا من قوات الحرس الثوري في سوريا للقتال إلى جانب نظام الأسد ضد المعارضة، أنه ليس من الحكمة زج القوات الإيرانية بشكل مباشر في الحرب في سوريا.

وانتقد هذا الجنرال الذي كان مشاركًا في الحرب العراقية الإيرانية “تقصير النظام الإيراني في تجنيد الأفغان، وعدم خلق نماذج مثل ميليشيات حزب الله وقائدها حسن نصر الله، قائلًا إنه طيلة 30 عامًا كنا ننظر للاجئين الأفغان على أنهم قُطَّاع طرق وأوباش، ولم نستثمر فيهم كوادر وقيادات، كما استثمرنا في شيعة لبنان واليمن والبحرين.

وأشاد فلكي بتضحيات ميليشيات “فاطميون” الأفغانية في سوريا، وقال إنهم يتلقون هدية بمبلغ 100 دولار فقط إزاء تطوعهم للقتال هناك”، نافيًا منحهم مبالغ كبيرة إزاء التجنيد، وقال إنهم يتطوعون مقابل لا شيء، ويضحُّون بأنفسهم في الخطوط الأمامية في سوريا على الرغم من أن الحكومة الأفغانية اتخذت قرارًا بسجن مَن يذهب منهم للقتال في سوريا من 17 إلى 18 عامًا”.

وبحسب فلكي، فإن هذه الميليشيات تقاتل حاليًّا في سوريا إلى جانب ميليشيات “زينبيون” الباكستانية، وميليشيات “حيدريون” العراقية، وفيلق “حزب الله” المكوَّن من حزب الله العراقي، وحزب الله السوري، ويقاتلون تحت إمرة الحرس الثوري الإيراني بزي واحد وعلم واحد، وتنظيم عسكري واحد.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *