الأربعاء - 19 ربيع الآخر 1438 هـ - 18 يناير 2017 م
  1. الرئيسية
  2. الرأي

إحصائيات الحج بين المتحقق والمستهدف لعام 2020م

نُشر في: الأحد 18 سبتمبر 2016 | 11:09 ص
A+ A A-
تعليقان
عبدالله آل مرعي

يعلم البعيد قبل القريب حجم المشاريع في المشاعر المقدسة والحرم المكي التي تتواصل عهداً بعد عهد لزيادة الطاقة الاستيعابية لعدد الحجاج والمعتمرين وانسيابية الحركة بالانتقال من مشعرٍ إلى آخر دون تزاحم أو تصادم وهذا دور تقوم به أجهزة الدولة المعنية كواجب لخدمة المسلمين، لكننا في هذه المقالة سنسلط الضوء على أهداف وزارة الحج العمرة من حيث عدد الحجاج فقط.
وبالنظر إلى نتائج تعداد حصر الحجاج في الأعوام السابقة المبينة في الجدول التالي :

%d8%a5%d8%ad%d8%b5%d8%a7%d8%a6%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%ac
المصدر:إحصاءات الحج الصادر من الهيئة العامة للإحصاء.

نجد أن عدد الحجاج بلغ أعلى رقم له في الأعوام (1431-1432-1433هـ) وبالرجوع إلى نتائج تنظيم الحج في تلك الأعوام نجد وحسب التقارير المنشورة في الإعلام من قبل لجنة الحج المركزية أن عام 1433هـ (وهو العام الذي وصل فيها عدد الحجاج إلى ذروته حتى الآن ) ذكرت النقاط الايجابية التالية :
خلو الحج من الأمراض الوبائية والحوادث الكبيرة، توفر عموم الخدمات الأساسية للحجاج في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة وعدم حدوث انقطاعات أو أعطال في المياه والكهرباء وقلة الشكاوى المسجلة في ذلك، انسيابية آلية استقبال وقدوم الحجاج عبر المنافذ خصوصاً مطار الملك عبد العزيز بجدة، مساهمة مشاريع الأنفاق الجديدة في توزيع كثافة الحجاج على جسر الجمرات ومن ثم تدفقهم للرمي، إصدار التراخيص اللازمة لمباني إسكان الحجاج ومنذ وقت باكر لعدد يفوق مليوني حاج بعد التأكد من استكمال شروط السلامة والبناء، ارتفاع مستوى تنظيم نقل الحجاج بالحافلات لأداء الصلوات في المسجد الحرام وداخل مكة، سهولة حركة المركبات في نقاط الفرز واختفاء ظاهرة ارتداد الحركة فيها لمسافات طويلة، الاستفادة الجزئية من مشروع توسعة الملك عبد الله للمسجد الحرام لاستيعاب المصلين.
في حين كانت السلبيات تكمن فقط في ازدياد عدد الحجاج غير النظاميين وما ترتب عليه من آثار سلبية سواء على مستوى النظافة أو الافتراش وتعطيل حركة السير والمرور.
ويجدر التنويه إلى أن المشاريع في المشاعر المقدسة لم تكتمل بنسبة 100% بالإضافة إلى أن مشروع توسعة الحرم المكي في بداياته ومع ذلك كان عدد الحجاج في عام 1433هـ = 3,161,573 حاج من الداخل والخارج.
بعد ذلك بدأت أعداد الحجاج في الانخفاض بسبب إعلان الأجهزة المعنية بالدولة بقيام بمشروع توسعة كبرى في الحرم المكي وعلى أثر ذلك انخفضت أعداد الحجاج من الداخل والخارج بما يستوعبه المكان.
وفي العام الحالي 1437هـ نسبة انجاز المشاريع في المشاعر المقدسة في معظمها وصل إلى أكثر من 90% بما في ذلك توسعة الحرم المكي ومع ذلك وصل عدد الحجيج إلى 1,862,909 حجاج. (وينوه إلى عدم قدوم حجاج من دولة إيران والتي كانت في أعوام ماضية تشكل مابين 65-72 ألف حاج).
فيما كان الهدف الخاص بأعداد الحجاج في خطة برنامج التحول الوطني 2020م لوزارة الحج والعمرة وهي كالتالي:

untitled-2

المصدر:وثيقة برنامج التحول الوطني 2020م.
ومن خلال تصريح رئيس مجلس الاقتصاد والتنمية على قناة العربية بأن تنفيذ أهداف برنامج التحول الوطني 2020م سيبدأ في عام 2016م وبالتالي فإن المتحقق في أعداد الحجاج لهذا العام قد تجاوز المستهدف بمعدل 24% وهذا يعتبر إنجازا في مجال قياس الأداء والمؤشرات.
ويلاحظ أيضا أن المستهدف لعام 2020 هو أن يصل عدد الحجاج إلى 2,500,000 حاج وهذا الرقم لا يحتاج إلى عمل جبار ومميز لتحقيقه فقد تم تحقيقه في عام 1431هـ في ظل عدم الجاهزية الكاملة للمشاريع وكذلك تم تحقيق أعلى منه في عام 1433هـ أيضا في عدم الجاهزية الكاملة للمشاريع.
في حين أن الوضع الحالي أفضل بكثير مما كان عليه في السابق من حيث انجاز المشاريع في المشاعر المقدسة والحرم المكي.
لذلك لا أرى أن المستهدف في مؤشرات وزارة الحج والعمرة طموحه وإنما وفق ماهو عليه في السابق بل أقل.
والسؤال هنا ماهي المعايير التي وضعت من قبل وزارة الحج والعمرة لتحديد المستهدف للأهداف في برنامج التحول الوطني وهل أُخذ في الاعتبار إحصائيات الحجيج في السنوات السابقة؟
مع إدراكنا جميعا بمحدودية المساحة الجغرافية والتزام الحجاج بوقت محدد للانتقال من مشعر إلى آخر في المقابل ما أشرنا إليه حول جاهزية وإحداث مشاريع ساعدت على التغلب على مشاكل المساحة إلى حد ما.
لذلك على المختصين بوزارة الحج والعمرة أن يوضحوا المعايير التي من خلالها تم وضع تلك الارقام.
ومن المؤكد للجميع أن برنامج التحول الوطني 2020م ماهو إلا امتداد لتحقيق جزء من رؤية 2030م.

الرابط المختصر

التعليقات

  1. abu abdu allah abu abdu allah

    مقالة رائعة استاذ عبدالله
    ولكن اعتقد ان الكم وحده ليس معيار كافي لقياس النجاح، فخلو حج هذا العام من الحوادث والامراض بمختلف اشكالها مقارنة بالأعوام الثلاثة السابقة يعطينا اشارة إلى أن حج هذا العام هو الأميز والاقرب للمأمول على جميع الأصعدة.
    تقبل تحياتي ودمت بخير ?

  2. ابو سعود ابو سعود

    بالفعل المفترض الأهداف المستهدفة تبنى على اقصى هدف حققته ..وفقك الله

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *