الأحد - 24 ربيع الآخر 1438 هـ - 22 يناير 2017 م
  1. الرئيسية
  2. قضايا وتقارير

رغم تراجع الأسعار مقارنة بالسابق..

أضاحي الرياض.. عزوف عن الشراء في انتظار ساعة (الصفر)

أضاحي الرياض.. عزوف عن الشراء في انتظار ساعة (الصفر)
نُشر في: الجمعة 09 سبتمبر 2016 | 03:09 م
A+ A A-
0
المسار - تقرير - عبد العزيز العتيبي:

يعد سوق الاغنام بحي العزيزية على طريق الحائر جنوب الرياض، أكبر أسواق العاصمة السعودية وأكثرها شهرة، ويقع تحت دائرة اختصاص أمانة الرياض، وهنالك أسواق أخرى حددتها الأمانة لبيع الماشية، لكنها أقل من العزيزة في المساحة وارتياد المتسوقين مثل سوق السعادة على طريق جاكرتا، وسوق العريجاء على طريق جدة، إلى جانب عشرة مواقع لبيع الأضاحي في مناطق متفرقة من مدينة الرياض.

وخلال زيارة للسوق، استعدادا لاستقباله أقوى مواسمه، لوحظ الاهتمام المتزايد من قبل الجهات المختصة لتنظيم عمليات الدخول للسوق وساحته والمسلخ، والخروج، فكان هنالك وجود مكثف لقوات المهام والواجبات الخاصة، ومرور الرياض، وكذلك الادارة العامة للمجاهدين، إلى جانب انتشار فرق الأمانة خاصة أن هنالك تطورا سجل في العام من ناحية الكشف الطبي على الأضاحي، وتنظيم الخروج والدخول على السوق؛ وهو ما خلق نوعاً من الراحة للبائع والمشتري، وزاد من الإقبال عن الأعوام الماضية.

في الانتظار

لم يختلف سوق الأغنام في الرياض عن غيره من الأسواق التي عكستها تقارير حول الأضحية ، اذ سجلت تراجع الأسعار مقارنة بالعام الماضي ، غير أن المتسوقين يصيبهم توجس حول بقاء الأسعار أو تراجعها إلى أكثر من ما هي عليه متأثرة بزيادة المعروض من الأغنام في السوق، لذا بدا أن هنالك عزوفاً من المشترين بحجة عدم نزول الأسعار وانتظارهم لساعة الصفر التي تعني يوم الوقفة لعل العرض يزيد على الطلب وتنزل الاسعار أكثر من ما هي عليه حالياً.4

وحسب الجولة كانت الاسعار في حدودها الطبيعية لما كانت عليه خلال الأشهر الماضية، مع نزول ملحوظ عند المقارنة بالعام الماضي في حدود 150 ريالا، وتبدأ اسعار المستورد البربري من 350 ريالا والسواكني 700 أما أسعار الماشية المحلية فكانت الغنم الحريات او الحبص  تبدأ من 950 ريالا حتى 1100 اما النعيمي فكان في حدود 1100 ريال حتى 1300 والنجدي في حدود 1400 ريال.

تراجع الأسعار

يقول عمدة الدلالين في السوق أحمد المطوع، إن أسعار الأغنام في نزول مقارنة بالعام الماضي، حيث وصل فرق السعر إاى حدود الـ 200 ريال. unnamed

وحرصت على تسجيل الأسعار وفقاً لتقديرات شيخ الدلالين على الرغم من أنها أخذت أسعاراً عشوائية من الباعة في ساحة السوق، ويشير  المطوع إلى أن سعر الخروف البربري يصل إلى  300 ريال ، أما السواكني فإن سعره يبدأ بـ  700 ريال، والأغنام النجدية تبدأ أسعارها من 1200 ريال، والفاخر فيها يصل إلى 2500 ريال، أما  العادية فهي في حدود 1300، والأغنام الحري فأعلاها سعراً في حدود 1100 ريال، وأقلها فهو بحوالى 800 ريال، وفيما يتعلق بالأغنام النعيمي فهي تبدأ من 1000 ريال وتصل إلى  1500 مشيراً إلى أن هذا السعر أقل من الأسعار قبل شهرين،  في حدود 70 ريالا للخروف.

شكوى من البلدية

من جانبه يشتكي أحمد، وهو أحد منتسبي أمانة الرياض ، من عدم التزام الباعة وأصحاب الأغنام في السوق ، بإنزال الأغنام من السيارات حتى يتمكن المشترون الذين يبحثون عن الأضاحي ، من التأكد منها وتحقيقها لشروط الأضحية، بعيدا عن العيوب مثل المرض والعرج أو غيرها. ويقول في حديثه لـ إن وجود الجهات الأمنية ضروري لحفظ الأمن ومنع الفوضى والتلاعب ، وتنظيم الطرق ومرور السيارات لانتظام الحركة داخل السوق. وأضاف: “الحمد لله حتى الآن لا توجد سرقات وغيرها” مشيرا إلى أن الأسعار في الساحة (الجلابة) أقل بنحو 200 ريال من سعر حظائر الأغنام .

لا تغيير يذكر

وفي جانب الباعة يبتدر أبو طلال مداخلته بإشارته إلى أن هناك نزولا في حدود 200 ريال وهي لم تتغير كثيراً عن الأسعار في العام . وقال إن تراجع الأسعار كان في الذبائح وليس في الاضاحي، ويشتكي ابو طلال من أن الأمانة لم تضع بوابات للدخول بشكل كاف.

أما خالد الرشيدي وهو من مربي وباعة الأغنام السواكنية، يقول إن الأسعار لم تتغير عن العام الماضي . فيما يحدد من جانبه البائع إبراهيم العبسي الأسعار بقوله إن الحريات في حدود 1150 ريالا وهذ سعر الأفضل فيها ، والنعيمي 1300 ريال، والتيوس الصومالية 380، والرفيدي 600 والتيوس البلدي 600 الى 1150 ريالا. وأكد أن الاقبال على السوق ضعيف ، على الرغم من أن هنالك تراجعاً في الأسعار هذا العام بحوالى 50 إلى 100 ريال والشهر السابق كانت أقل من اسعار اليوم.

5

لا جديد في الأسعار

واستطلعت عددا من المشترين، مع ملاحظة أنهم قليلون ، اذ يقول أبو وليد إن الأسعار مرتفعة ،  وليس كما كان متوقعا أن يكون هنالك نزول في الاسعار ، مشيراً إلى أنه لم يحصل على ما يرضيه من أضحية مناسبة.

من جانبه ، يقول أبو محمد احد المشترين، إنه فوجئ بالأسعار الغالية جداً، مشيرا إلى أنه يبحث عن أضحية مناسبة في حدود 1200 ريال أو أقل ، وهو يبحث كثيرا فيما هو معروض غير أن الطلب قليل. ويؤكد أنه سيغادر السوق على أمل أن يعود بعد يومين لعل الأسعار تتراجع يوم عرفة.

أما ابو عايض وهو أيضا من المشترين، يؤكد أن السوق لم يتغير، حيث كان موجودا منذ الصباح ولم يحصل على ما يريد. وحدد السعر الذي يبحث عن أضحية تناسبه وهو 700 ريال، غير أنه لم يجد غير الأغنام الصغيرة التي لا تجزئ كأضحية، ويقول انه اذا لم يحظ بأضحية مناسبة وفقاً لإمكانياته ، فإنه سوف يقدم المبلغ كتبرع  لجمعية خيرية ولن يضحي هذه السنة.

اصرار على التراجع

1

ويصر مسفر جمعان الغامدي وهو أحد الدلالة، على أن هناك نزولاً في الأسعار مقارنة بأسعار العام الماضي ويقول ان ما كان سعره 2000 ريال في العام الآن تراجع إلى 1600 وما وصل سعره 3000 ريال ، الآن سعره 2000 . ويقول إن النعيمي فيه نزول 100 ريال، مشيراً إلى أن الطلب قليل على السوق ويرجع السبب إلى أن المشترين ينتظرون نزول الاسعار يوم الوقفة، ولكن هذا غير صحيح مع تجربتي في السوق منذ سنوات، بل تزيد الاسعار في الوقفة عن الايام الأخرى.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *